مقترح لتشكيل منظمة التعاون الأطلسي الإفريقي..

عبد الفتاح تخيم

المتتبع للشأن الجيو استراتيجي ، لايمكن إلا أن يسلم بخيار المغرب الجيو سياسي، فلامحيد اليوم عن توجيه البوصلة نحو العلاقات جنوب جنوب. وهو ما أسهبنا الحديث عنه في كل مناسبة ولازلنا نلح على ذلك ؛في إطار انفتاح المملكة على العمق الإفريقي وهي ذات المطالب التي مافتئ جلالة الملك محمد السادس حفظه الله يلح عليها في توجيهاته السامية في كل مناسبة يتحدث فيها عن إفريقيا ؛ولعل الزيارات الماراطونية التي قام بها جلالته في وقت سابق إلى الأدغال الإفريقية لخير دليل على قناعات العاهل الكريم

لذلك نكرر مرة أخرى أن الوقت قد حان اليوم أكثر من أي وقت مضى، لتفعيل مقترح إطار مؤسساتي جهوي بافريقيا كقاعدة للتعاون تشكل منظمة التعاون الاطلسي الافريقي؛ تجمع بين المغرب وموريتانيا والسينغال ؛الغابون وغامبيا كمرحلة أولى، عبر خلق طرق سيارة ساحلية des autoroutes Maritimes بين هذه الدول للتبادل التجاري عبر خط طرقي بحري يربط طنجة-الدار البيضاء- الداخلة – نواكشوط – داكار – بليبروفيل.

هذا الربط الطرقي يشكل دعامة لوجيستيكية من شأنها تقوية حجم التبادل التجاري والتخفيف على معبر الكركرات
.وبالتالي مع مرور الزمن، تنفتح هذه المنظمة الاطلسية على دول أخرى كساحل العاج ونيجيريا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.