الفقيه بن صالح : بشراكة مع الجماعة القروية بني وكيل الجمعية الإجتماعية والثقافية تنظم لقاءا تواصلي.

حبيب سعداوي/مدونة الفقيه بن صالح.

بحضور قائد قيادة بني وكيل ورئيس الجماعة، ورئيس الغرفة الفلاحية ، وممثلين عن الجمعية الإجتماعية والثقافية وكذا رؤساء الجمعيات، بالإضافة إلى ممثلي الساكنة بالمجلس التي تتواجد على تراب جماعة بني وكيل إقليم الفقيه بن صالح، وممثلين من الجالية، بالإضافة إلى منابر إعلامية محلية ووطنية، احتضنت قاعة الاجتماعات بمقر جماعة بني وكيل يومه السبت 6 غشت من العام الجاري لقاء ا تواصليا بشراكة مع الجماعة والجمعية الإجتماعية والثقافية . هذا وقد أفتتح اللقاء بآيات بينات من الذكر الحكيم، تم النشيد الوطني.

اللقاء الذي افتتح بكلمة أولى لرئيس الجماعة السيد مصطفى العابدي ، والذي ألح فيه على الرجوع إلى الأصل ” القبيلة” للمساهمة في قافلة التنمية والتغيير ، والتي تحتاج إلى الحضور الفعلي لأبناء بني وكيل على أرض الواقع.

هذا وشدد العابدي على خلق استثمارات بالمنطقة من طرف أبنائها لأنها تعطي طابع آخر وتشجع على خلق فرص الشغل، وقد جاء هذا اللقاء التواصلي بعد مجموعة من الانتقادات التي وجهت إلى الشأن المحلي، وإلحاح من طرف أبناء الجماعة داخل وخارج أرض الوطن.

وفي مداخلته تشرف قائد قيادة بني وكيل إقليم الفقيه بن صالح ، السيد حسن احيتاس بالحضور الذي اعتبره مناسبة للتعرف على أبناء القبيلة، حيث تطرق في كلمته إلى معالجة المشاكل العالقة لتحقيق التنمية بالجماعة التي هي في أمس حاجة إليها للنهوض بها إلى مستوى التنمية ، كما تطرق أحيتاس إلى هوية بني وكيل التاريخية والتي عرفت تيه بسبب إهمال ذويها والنزاعات العرقية التي عاقت ولازالت تعيق عملية التنمية.

وفيما ما يخص الاستثمارات أشار أحيتاس في كلمته على ضرورة توفر الأرضية وآليات التواصل، كما تطرق إلى الاكراهات التي تعيق التنمية من بينها النزاعات والجفاف وقلة موارد الدخل ، والتي كانت ولازالت هي السبب في طرد الساكنة الى وجهات أخرى.
هذا وقد وجه قائد قيادة بني وكيل رسالة شديدة اللهجة إلى أبناء الجماعة وهي تطبيق ماجاء في لقاء اليوم على أرض الواقع، وذلك بالتفكير بجدية في خلق مشاريع تنموية تعود على القبيلة وأبنائها بالنفع.

وبعد مداخلات أعضاء الجمعية الذين ثمنوا فيها كلمة رئيس الجماعة وقائد القيادة ، تطرق محمد رياض رئيس الغرفة الفلاحية بجهة بني ملال خنيفرة إلى النظر في المنطقة على المستوى القصير والمتوسط والبعيد، والتفكير في تنمية بني وكيل على جميع المستويات، كما دعا رياض إلى التكثل والتعاون الكامل، باعتبار الجماعة أصبح لها دور كبير في المجال السياسي الذي يعتبر آداة للوصول إلى مراكز القرارات.

هذا وأضاف رياض في كلمته أن بني وكيل في 15 سنة المقبلة ستصبح أغنى منطقة ، شريطة مساهمة أبنائها في الاستثمارات ومد يد المساعدة لبعضهم البعض، كما أشار رئيس الغرفة إلى السعي في خلق وحدات صناعية بالمنطقة لتشجيع المنتوج المحلي وخلق فرص الشغل.

وفي مداخلته قدم الأستاذ جابر جعفر، وهو موثق من أبناء الجماعة عرض حول المعاملات العقارية بيع وشراء وكراء وسبل ثوتيقها ضمانا لحماية الحقوق ، هذا وقد اختتم اللقاء بمداخلات الحاضرين ، وتوصيات ونصائح لقائد القيادة والمتمثلة في الإرادة الحقيقية للإستغلال وتجنب الصراعات من أجل التنمية والتغيير بالجماعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.