أول تعليق للحكومة على وسم “أخنوش إرحل”.. بايتاس: الخيار الديمقراطي هو الثابت الرابع للمملكة

حسن لشهب

في أول تعليق للحكومة على وسم “أخنوش ارحل” ووسمين آخرين للمطالبة بتخفيض أسعار المحروقات، والذين تصدروا مواقع التواصل الاجتماعي، قال الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى بايتاس، “هذه الحكومة تنصت لجميع التعبيرات كيفما كان نوعها، وتستمع إليها بإمعان جديد”.

وأضاف بايتاس، في جوابه على سؤال حول الوسوم الثلاثة، خلال الندوة الصحافي التي تلت الاجتماع الأسبوعي للحكومة، اليوم الخميس، “بلادنا تبذل قصارى جهدها لتتفاعل وتتجاوب وتتخذ جميع الإجراءات التي يمكنها أن تخفض عدد من المواد التي عرفت ارتفاعات”.

وقال أيضا، “بلادنا لها ثابت أساسي، ينضاف إلى الثوابت الثلاث، وهو الخيار الديمقراطي، وبلادنا أجرت انتخابات نزيهة وشفافة بشهادة جميع المنظمات الدولية، والمفروض أنه بناء على مخرجات صندوق الانتخابات، تم صياغة برنامج حكومي صادق عليه البرلمان، وعلى إثر ذلك حظيت الحكومة بالتنصيب الببرلماني، وفي أفق ذلك تشتغل لتفعيل البرنامج الحكومي”.

وقال أيضا، “لن أذكر بما قامت به الحكومة على عدة مستويات، منها دعم المهنيين والرفع من مخصصات صندوق المقاصة”، مشيرا إلى أن “بلادنا محتاجة لأن تنهد سياسة الاستهداف، من خلال الدعم المباشر للأسر المعوزة”.

ويتداول نشطاء على موقعي تويتر وفيسبوك، ثلاثة هاشتاغ: #Dégage_Akhannouch” و”#7dh_Gazoil” و”#8dh_Essence”، في إشارة إلى ضرورة خفض سعر الوقود إلى 7 و8 دراهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.