مولاي اسماعيل بصير يطالب المجتمع الدولي بحماية الاطفال وعدم الزج بهم فى الصراعات والحروب

المحجوب اوبن حساين

في افتتاح اشغال الندوة العلمية الدولية التي تنظمها الزاوية البصيرية ومؤسسة محمد بصير للابحاث والدراسات ا تفاءا بالذكرى الثانية والخمسين لانتفاضة سيدي محمد بصير و المنظمة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، حول موضوع:” أهل التصوف والإشكاليات المعاصرة للطفولة والشباب” ، طالب مولاي إسماعيل بصير شيخ الزاوية البصيرية في كلمته ، المجتمع الدولي بحماية الأطفال من الصراعات والمخاطر التي يعاني منها العالم، خاصة أن هناك عصابات إرهابية وإجرامية مثل البوليساريو تجند الأطفال وتزج بهم في الحروب والصراعات.

وأوضح أن “الزاوية البصيرية” طرحت مشكلة الطفولة والشباب على كافة المؤسسات الدولية التى ترعى حقوقهم من أجل إدانة تصرفات الجماعات والتيارات المتطرفة، لتطبيق عقوبات رادعة ضد هؤلاء الخارجين عن القانون والمجتمع.

وكانت قد انطلقت صبيحة يوم الاربعاء 15 يونيو الجاري فعاليات الملتقى الصوفي العالمي والندوة العلمية الدولية التى تنظمها الزاوية البصيرية الدرقاوية الشاذلية ومؤسسة محمد بصير بمقرها بجماعة بني عياط اقليم إزيلال على مدى يومين 15 و 16 يونيو الجاري ، بحضور عدد كبير من شيوخ وعلماء التصوف حول العالم .

بحضور والي جهة بني ملال خنيفرة . وعامل إقليم أزيلال والفقيه بن صالح وخريبكة والكاتب العام لعمالة ازيلال والسيد ديان صالح ، القائد الجهوي للدرك الملكي . والي الأمن رئيس المنطقة الإقليمية للأمن . القائد الإقليمي للدرك الملكي ، مدير الأكاديمية الجهوية للنربية والتكوين ، رئيس قسم الشؤون الداخلية. رئيس الديوان . رئيس المجلس الإقليمي لازيلال ، رئيس مجموعة الجماعات الترابية الأطلسين الكبير و المتوسط. رئيس المجلس العلمي المحلي . المندوب الجهوي للأوقاف والشؤون الإسلامية . المندوب الإقليمي للشؤون الإسلامية . رئيس قسم التجهيز بالعمالة . حضور وازن من المشاركين الأجانب والمحليين .
وعدد من الشخصيات المدنية والعسكرية .

وشارك في الجلسة العلمية الأولى الشيخ إسماعيل شيخ الطريقة البصيرية ورئيس مؤسسة محمد بصير للأبحاث والدراسات والإعلام، الذى اعلن عن افتتاح فعاليات الندوة العلمية الدولية، متحدثا عن قضية الصحراء المغربية، والدور الذي تقوم به الزاوية البصيرية في النضال والكفاح من أجل الدفاع عن الصحراء وقضيتها العادلة، وشارك كذلك الدكتور عبدالمغيث بصير عضو المجلس الأكاديمي لمؤسسة الشيخ الشيخ محمد بصير، والدكتور وسام شهير رئيس المركز الجامعي للدراسات والبحوث الإفريقية، استاذ التاريخ والحضارة بجامعة محمد الأولة، والدكتورة زهور الحر القاضية والحقوقية والاجتماعية، والدكتور عبدالقادر فلالي، رئيس المركز الدولى للأبحاث حول الوقاية من تجنيد الأطفال.

كما تميزت الجلسة الافتتاحية بتوقيع اتفاقية شراكة بين الزاوية البصيرية التي تتوفر على مدارس للتعليم العتيق و جامعة محمد الاول بوجدة للتعاون المشترك خدمة للتحصيل الدراسي والمعرفي للتلاميذ والطلاب

وتميزت هذه الندوة بحضور وفود وشخصيات دولية صوفية من دول السودان، فلسطين، السنغال، رواندا، مصر، الهند ….

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.