“محمد عبد النباوي “فإن القضاء يقوم بدور المحافظ على التوازن بين الحقوق والواجبات

المواطن24

أوضح عبد النباوي قائلا أن “نجاح الصحافة إذا كان يقاس على أساس صحة الأخبار التي تنشرها، وعلى أساس السبق الصحفي في تناول ذلك الخبر، فإن تفوق القضاء في مهامه يقاس على أساس نجاحه في إقامة التوازن بين حقوق الصحافيين، وحقوق الأغيار الذين يكونون مادة صحافية، وعلى أساس الفعالية والنجاعة في رد الفعل القضائي”، مشيرا إلى أن الصحافي عين المجتمع على الأحداث، يبحث عنها ويتحرى بشأنها ويوثقها وينشرها للعلن.

فـ”إذا كانت الصحافة تؤدي دورها داخل المجتمع في نقل الأخبار الصحيحة والكشف عن التصرفات الضارة، والإعلان عن المبادرات الحسنة، وتشكل سيفا مسلطا على المخالفين للقانون بواسطة تحرياتها وتحليلاتها وتعاليقها، فإن القضاء يقوم بدور المحافظ على التوازن بين الحقوق والواجبات”، يقول عبد النباوي، الذي أكد أن القضاء مدعو إلى حماية الصحافة والمحافظة على حريتها، وعلى حقها في الوصول إلى مصادر الخبر وفي حماية مصادره المشروعة، مشيرا إلى أن المملكة قامت بدسترة حرية الرأي والتعبير، إذ نص الفصل 25 من الدستور على كفالة حرية الفكر والرأي والتعبير بكل أشكالها، وعلى ضمان حرية الإبداع والنشر والعرض في مجالات الأدب والفن والبحث العلمي والتقني، كما نص الفصل 28 على ضمان حرية الصحافة، وعدم جواز تقييدها بأي شكل من أشكال الرقابة القبلية، وأقر للجميع الحق في التعبير، ونشر الأخبار والأفكار والآراء بكل حرية ومن غير قيد، عدا ما ينص عليه القانون صراحة.

ورحب عبد النباوي بكل المبادرات الجادة للدراسة والتكوين في هذا المجال بالنسبة للقضاة وللصحافيين على السواء، معتبرا أن تعرف القضاة على مهام الصحافيين مفيد لهم في تطبيق المقتضيات القانونية المتعلقة بالصحافة، مثلما أن تعرف الصحافيين على مهام القضاة مفيد لهم في تحليل الإجراءات القضائية والتعليق على الأحكام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.