شباب خريبكة يعاني من آفة البطالة

نجيد كباسي

يعاني معظم شباب إقليم خريبكة من آفة البطالة التي نخرت مجتمعنا و جعلت من الشباب المعول عليه لحمل مشعل اﻹقتصاد و التنمية قد أصبح جسما بلا روح و هيكلا بلا قوة، و بنظرة سريعة سنشاهد أن جل البيوت بالمدينة تضم بين جدرانها شابا عاطلا عن العمل لا يتوفر على أي مدخول كان ، و بالتالي فهو يعتمد بشكل كامل و يومي على والديه فهما من يوفران له المأكل و المشرب والملبس
و من أهم نتائج و أثار هذه البطالة الفتاكة على شبابنا الضائع نجد
أولا : خلق مشاكل داخل الأسرة ومن ثم في المجتمع.
ثانيا : التأثير النفسي على الشباب وفقدان الثقة بالنفس .
ثالثا : الفراغ القاتل و الدائم .
رابعا :الإنحراف الأخلاقي والذي يعد العامل الأساسي لانجرار شبابنا بشكل تلقائي وراء الفساد بكل أنواعه ، وقد يصل إلى الإدمان على مختلف أنواع المخدرات المتوفرة بكثرة و في غالبية اﻷحياء المهمشة.
خامسا : الإجرام و السلوكات العدوانية
و من أهم سبل مكافحة البطالة خلق مشاريع ومبادرات تدر مدخولا شهريا قارا للشباب ، و خلق أسواقا نموذجية لتشجيع الشباب على اﻹعتماد على النفس و اتخاذ التجارة مهنة مدرة للربح

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.