خنيفرة … المديرية الإقليمية للتربية الوطنية تدين الاعتداء الجسدي على أحد الأساتذة.

المحجوب اوبن حساين

فور توصل المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية و التعليم الأولي و الرياضة بخنيفرة بخبر الإعتداء الجسدي الذي تعرض له الأستاذ ( ش.ح ) الملكف بحراسة إمتحانات نيل شهادة البكالوريا بمركز الإمتحان بالثانوية التأهيلية محمد الخامس صبيحة يوم الأربعاء الموافق لـ 22 يونيو 2022، من طرف أحد المترشحين الأحرار خارج فضاء المؤسسة نقل على إثرها إلى المركز الإستشفائي الإقليمي بخنيفرة لتلقي الإسعافات الضرورية،
وفورا علمها بالحادث، ربطت المديرية إتصالا في حينه بالسلطات الأمنية التي إنتقلت إلى الثانوية التأهيلية لتتمكن من إعتقال المعتدي مباشرة عقب وقوع الحادث لإتخاذ ما يلزم من إجراءات قانونية تتناسب مع الافعال المرتكبة، وفي نفس اليوم و بتنسيق مع رئيس مركز الإمتحان المعني إنتقل المدير الإقليمي للمركز الإستشفائي الإقليمي للإطمئنان على حالة الأستاذ المعتدى عليه و مؤازرته ودعمه نفسيا و معنويا.
وهذا، فإن المديرية الإقليمية بخنيفرة، تؤكد في بلاغ تتوفر الجريدة المواطن 24 على نظير منه، رفضها القاطع لكل الممارسات التي تسيىء لكرامة نساء و رجال التربية و التكوين و للمنظومة التربوية عموما، كما أنها تشجب الإعتداءات الجسدية و المعنوية على الأساتذة المكلفين بحراسة الإمتحانات الإشهادية و التصدي لهذه السلوكات بما يلزم من صرامة و حزم بالتنسيق مع الجهات المختصة.
وتعلن المديرية الإقليمية تنصيب نفسها وفقا للقوانين و التنظيمات الجاري بها العمل طرفا مدنيا في القضية وتكليف محامي المعتمد لديها لمؤازرة الأستاذ أمام القضاء، صونا لكرامته، ورد الإعتبار إليه.
وبالمناسبة، فإن المديرية الإقليمية تعلن للرأي العام، أنها تشدد على كون كرامة نساء ورجال التعليم، فوق كل إعتبار، وأن أي إنتهاك لذلك، سيوجه بالصرامة اللازمة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.