تنقيل أكاديمية جهة سوس ماسةتلاميذ مؤسسات التعليم بالوسط الحضري إلى مؤسسات أخرى …

[dlist][/dlist]

شاريز المهدي

عمدت أكاديمية جهة سوس ماسة للتربية والتكوين مرة أخرى إلى تنقيل تلاميذ مؤسسات التعليم بالوسط الحضري إلى مؤسسات أخرى دون مؤسساتهم الأصلية لاجتياز الامتحانات الإشهادية الجهوية والوطنية ،في ضرب سافر لمبدإ تكافؤ الفرص، لان المصالح المختصة احتفظت بتلاميذ الوسط القروي في مؤسساتهم و تحت مراقبة أساتذتهم.
بل إن مبدأ تكافؤ الفرص ينعدم في الحضري من تلميذ إلى آخر فقد يجتاز تلميذ ما امتحاناته في مؤسسة لاتبعد إلا أمتارا عن مؤسسته الأصلية في الوقت الذي يضطر البعض الآخر إلى قطع عدة كيلومترات . على سبيل المثال ثانوية الحسن الثاني أو هوارة قد ينتقل بعض تلاميذها إلى ثانوية النهضة بالشراردة في حين قد يجتاز زملاؤهم بثانوية الدرفوفي أو الشفشاوني.
هنا يحق لنا أن نتساءل ما الفائدة من هذه العملية ؟ ولماذا لا يتم تنقيل الأطر التربوية بدل التلاميذ ؟
ثم إن أي إجراء يصعب تعميمه يجب أن يلغى لأن تطبيقه على البعض دون الآخر يعتبر ظلما وضربا لمبدإ تكافؤ الفرص في الصميم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.