بيوكرى : شخصان في حالة سكر يخلقان حالة من الهلع أمام مؤسسة تعليمية و نقابة تصدر بيانا في الموضوع

شاريز المهدي

تميز دخول الاساتذة و الاستاذات و المتعلمين و مرافقيهم من الأباء و الأمهات صباح يوم أمس الاثنين 13 يونيو 2022 الى مدرسة القاضي عياض ببيوكرى مديرية أشتوكة أيت باها بحالة من الارتباك و الخوف و الرعب جراء هجوم من طرف أحد الاشخاص الجانحين على المتواجدين امام المؤسسة.

وبعد مشاداته مع حارس المدرسة ويقظة هذا الأخير الذي منعه من الدخول و ارتكاب جريمة لا قدر الله ، حضرت الشرطة لاعتقاله، وقد خلق هذا الحادث هلعا في صفوف الامهات والاباء مما جعل الغائبين منهم يتقاطرون على المؤسسة .
إلا ان الأمر لم يتوقف عند هذا الصعيد إذ التحق شخص آخر في وضعية غير عادية الى المؤسسة بدعوى بحثه ورغبته في الانتقام من الجانح الاول الذي تم اعتقاله، وأثناء خروجه من المدرسة لاحظته بعض النسوة وهو ينتشل سكينا كبيرا من تحت ملابسه مما كان له وقع كبير على احتقان الوضع ودخول الامهات الى فضاء المؤسسة برغبة اخراج ابنائهن.إلا أن عودة عناصر الشرطة والأمن بعدد أكبر و تحرك عناصرها بالدراجات وسيارات التدخل مكن من القبض على الشخص الاخر و اقتياده الى مفوضية الأمن.

ومن جهة ثانية كان لهذا الحادث تأثير كبير على الأطر العاملة بالمؤسسة صباح اليوم مما جعلهم ينفذون وقفة احتجاجية تنديدية لمدة نصف ساعة مستنكرين استهداف المدرسة بكل مكوناتها ومطالبين بتوفير الأمن بمحيط المؤسسة علما أنها تقع في وسط شعبي ترتفع فيه نسب وأنواع العنف والاعتداءات وعلى الوزارة تخفيف الضغط والاكتظاض بهذه المدرسة التي يصل عدد التلاميذ فيها الى حوالي 1400 تلميذ وتلميذة في مساحة جد ضيقة.

الفرع المحلي للجامعة الوطنية للتعليم التابعة للاتحاد المغربي للشغل بمدينة بيوكرى و في بيان صادر ليلة أمس ، استنكر ما تعرضت له المؤسسة بكل مكوناتها مطالبا بتوفير الأمن بمحيط المؤسسات التعليمية موجها في ذات السياق نداءه الى المديرية الإقليمية بتنصيب نفسها طرفا في الترافع القانوني و القضائي ضد المعتدين على المؤسسات التعليمية الذين تجرؤوا على العديد منها في الأونة الأخيرة و عدم التساهل مع السلوكات التي تستبيح حرمة المدراس ومرتاديها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.