الفرقة الوطنية تفتح تحقيقا في ابتزاز رجال أعمال وسياسيين ومنتخبين بخريبكة

كباسي نجيد

أفادت تقارير إعلامية، أن الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدار البيضاء، فتحت بحثا قضائيا تحت إشراف الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بخريبكة،  ، يوم الإثنين 06 يونيو الجاري، بتهم ابتزاز  لشخصيات عمومية، منتخبين وبرلمانيين، ورجال أعمال ومنعشين عقاريين، من طرف مسؤول صفحة فايسبوكية.

وقادت الأبحاث والتحريات المنجزة على ضوء واقعة التلبس بالابتزاز الفيسبوكي، تضيف المصادر، الى أن المسؤول عن الصفحة طالب الضحايا بمبالغ مالية تراوحت بين 20 و60 مليون سنتيم، مهددا إياهم باستهدافهم، والتشهير بهم، حيث يشرع في نشر معطيات كاذبة للضغط عليهم، والخضوع لشروطه.

فإنه يمكن القول على أن هناك دور مهم يجب أن يقوم به الجانب الوطني خاصا الأمني و القضائي في الحد من هذه المشكلة أو في الأقل التقليل منها.

و لكن مع ذلك فإنه مادام الأمر يتعلق بالحقوق الخاصة للمواطنين، فإنه ينبغي عدم السماح بالعبث و الإخلال، و لذلك فان التدخل القانوني يجب أن يكون قويا و مؤثر في مواجهة الانتهاكات المهنية الصريحة و الهادمة التي قد تكون سببا في تدمير الحياة الشخصية للعديد من الأفراد و عائلاتهم.

خاصة بعد التشهير الذي طال وكيل الملك بالمحكمة الإبتدائية بخريبكة، والذي يشهد له الجميع بنزاهته وكفاءته خاصة في مجال ترسيخ وحماية حقوق المتقاضين،وهذا الامر يظهر جليا من خلال استنكار واستهجان مجموعة   من منصات  الاعلامية، وفعاليات المجتمع المدني بالمدينة ،للحملة فايسبوكية لا اخلاقية  التي هاجمت وكيل العام  بخريبكة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.