ابن أحمد / قيادة المعاريف و أولاد آمحمد…قد جف السيل ولم يصل الزبى…!

محمد فتاح المواطن 24
موجة عطش تضرب ساكنة جماعات قيادة المعاريف وأولاد آمحمد دائرة إبن احمد الشمالية إقليم سطات، فأين وعود المجلس الإقليمي بسطات ؟ خلال لقاءاته المراطونية التواصلية مع رؤساء الجماعات،و هل من تسهيلات إدارية في حفر الآبار وإحداث سقايات الماء؟وبعدما طال إنتظار المواطنين ساكنة الجماعات الترابية التابعة لنفوذ قيادة المعاريف و أولاد آمحمد عن الوعود الذي أطلقتها كل مكونات المجلس الإقليمي بسطات رئيسا و نوابا في لقاءات تواصلية مع مجالس الجماعات المذكورة ، بتوسيع شبكة الماء الصالح للشرب و إحداث سقايات وسط التجمعات السكنية ، لكن هذه اللقاءات تحولت إلى مسرحيات بممثلين هاوين يتقنون أدوارهم بكل اريحية بدون مخرج ، فهل ستتحرك هذه الكائنات الشبه سياسية بالإيفاء بوعودها الكاذبة التي موهت مـــــــن خلالها المنتخب و الناخب و السلطة المحلية؟ وللإشارة ، أن مكونات المجلس الإقليمي بسطات عاودت الكرة في زيارة الجماعات ، و القيام بزيارات تفقدية للدواوير التي تعاني من شح المياه التي جـــــــفت و نضبت أبارها و عيونها معية مسؤولين من العمالة و تقنيي الجماعات السالفة الذكر لقياس المسافات بين الدواوير من أجل ربطها بشبكة الماء الصالح للشرب.


كما نهمس في أذان المسؤولين على الشأن العام المحلي السلطات المعنية بالدائرة و القيادة بتسهــــيل و تبسيط المساطر من أجل رس الآبار بنفوذ قيادة المعاريف أولاد آمحمد ونحن نعيش فصل الصيف، لأنه قد جف السيل و لم يصل الزبى في الحصول على سطل أو آنيـــــــــــــة بلاستيكية من سعة 5 لترات من الماء الصالـــــــــح للشــــــــــــــرب .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.