ازيلال : مزبلة السوق الاسبوعي بتيموليلت الكارثة البيئية التي لا يزال حلها في ظلمات ثلاث.

لحسن كوجلي

 لا ينفك يراود شريحة واسعة من ساكنة مركز تيموليلت دائرة أفورار اقليم أزيلال، المجاورة للسوق الاسبوعي الذي يصادف كل يوم اثنين، شعور مقلق إزاء ما يتعرضون له بشكل متكرر من تداعيات بؤرة المزبلة التي استطونها الناس بمحاداة مقبرة تيموليلت المحلية.

المزبلة التي ارقت مضاجع الساكنة المجاورة للسوق، وتعرضهم الى اختناقات تنفسية وأمراض الحساسية وانتشار الحشرات والجردان، تطالب الساكنة المتضررة من مجلس تيموليلت المنتخب انشاء طريقة بديلة لإزالة المزبلة من محيطهم التي سكنتها لاعوام مضت، مداوة لما ظل يعتليهم منها من ضيق وآلم.

وعاشت الساكنة المجاورة مساء اليوم الأحد فصلا جديدا من المعاناة جراء اشتعال نيران بالمزبلة ، تسببت في ضيق صدور المواطنين كما هي حياتهم في كل مرة، قبل أن تتمكن عناصر الوقاية المدنية من اخمادها.

ويعقد المتضررون آمالهم في ان يتهيأ المجلس المنتخب هذه المرة بشكل مسؤول لإزالة المزبلة من وسط السوق الاسبوعي ونقلها الى حيث لن تتسب في المشاكل الصحية للمواطنين مستقبلا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.