الصحراء المغربية..جمهورية إفريقيا الوسطى تجدد دعمها للوحدة الترابية للمملكة

حسن لشهب

يعرف ملف النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية، دينامية كبيرة تجسدت في الاعترافات الجديدة بجيدة ومصداقية مخطط الحكم الذاتي الذي تقدمت به المملكة منذ 2007، وكذا تجديد العديد من الدول دعمها لوحدة المغرب الترابية.

وفي هذا الإطار، جددت وزيرة خارجية جمهورية إفريقيا الوسطى، سيلفي بايبو تيمون، أمس الأربعاء بمراكش، دعم بلادها للوحدة الترابية للمغرب، مشيدة بجهود المملكة من أجل التوصل إلى حل سياسي وواقعي وعملي ومستدام للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية.

وقالت بايبو تيمون، خلال ندوة صحافية مشتركة مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، عقب مباحثات أجرياها على هامش الاجتماع الوزاري للتحالف الدولي ضد داعش، إن « جمهورية إفريقيا الوسطى تدعم السيادة الترابية للمغرب ووحدته الوطنية، وتشيد بجهود المملكة من أجل التوصل إلى حل سياسي وواقعي، عملي ومستدام لهذا النزاع الإقليمي، في إطار الأمم المتحدة ».

ولهذا الغرض، تتابع المتحدثة، تدعم جمهورية إفريقيا الوسطى مبادرة مخطط الحكم الذاتي الذي قدمته المملكة المغربية « باعتباره الحل الوحيد والأوحد في إطار وحدتها الترابية ».

وأشارت الوزيرة، بالمناسبة، إلى أن محادثاتها مع السيد بوريطة شكلت فرصة للتنويه بتميز العلاقات الثنائية، واستعراض عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، فضلا عن الوقوف على الوضع السياسي والأمني بجمهورية إفريقيا الوسطى.

وعلاقة بمجال مكافحة الإرهاب، أكدت وزيرة خارجية جمهورية إفريقيا الوسطى على أهمية انخراط جميع الأطراف في جهود تجفيف منابع الإرهاب في القارة الإفريقية، مشيدة في هذا السياق بجهود صاحب الجلالة الملك محمد السادس في مجال مكافحة كافة أشكال الإرهاب، وبرؤية جلالته للنهوض بالتنمية في بلدان القارة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.