هل اقترب موعد رحيل خاليلوزيتش؟

عبد الفتاح تخيم

لا يزال موضوع مستقبل وحيد خاليلوزيتش مع المنتخب الوطني المغربي، يشغل الرأي العام الرياضي في الفترة الحالية، بعدما تعالت العديد من الأصوات من قبل من أجل إقالته، خصوصا بعد تصريحاته المثيرة للجدل التي يخرج بها في كل مرة عبر االصحافة الأجنبية.

خاليلوزيتش لا يحضى بمكانة لدى الجمهور المغربي، ولا لدى الصحافة المغربية، منذ توليه منصب الإشراف على المنتخب، نظرا لعناده المستمر وتفضيله للاعبين لم يقدموا المستوى المطلوب منهم، على آخرين كانوا يعتبرون نواة المنتخب، وهذا ليس بجديد على وحيد، الذي سبق له الدخول في صراعات مع النجوم عندما كان مدربا لليابان والجزائر وكوت ديفوار.

تزايدت حدة الخلافات بين خاليلوزيتش والشارع المغربي المطالب برحيله في أكثر من مرة، بعدما قام بإبعاد حكيم زياش ونصير المزراوي عن المنتخب، بدون تقديم أية توضيحات عن السبب، بل وصل الحد إلى رفضه الكلام عن اللاعبين باعتبارهما ارتكبا مشاكل لا يمكن الصفح عنها، حسب قوله في العديد من الندوات الصحفية، ليستمر البوسني في تمرده.

فوزي لقجع رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم وبعدما التزم الصمت في أكثر من مرة، خرج لتوه في اجتماع المكتب المديري الأخير للجامعة، وأكد أنه سيجتمع مع الناخب الوطني وحيد خاليلوزيتش، نهاية الشهر مباشرة بعد عودته من إجازته خارج أرض الوطن، لوضع خارطة طريق واضحة المعالم، من أجل الاستعداد الجيد للمنافسات القادمة، في مقدمتها تصفيات كأس إفريقيا للأمم ونهائيات كأس العالم.

وأضاف لقجع في كلمته، أن هدف الجميع هو الاستعداد الجيد لنهائيات كأس العالم قطر 2022، لذا أكد رئيس جامعة الكرة، أن باب المنتخب مفتوح لجميع اللاعبين المغاربة، وأن المرحلة المقبلة تتطلب تذويب جميع الخلافات، إذ يبقى في النهاية المواظبة والأداء التقني هو الفيصل في اختيارات المنتخب الوطني التي تعود في النهاية للمدرب الوطني وطاقمه التقني.

وتابع رئيس الجامعة، أن على خاليلوزيتش تصفية كافة أشكال الخلاف مع اللاعبين المبعدين، وأن يحفظ أجواء الحضور المشرف في المونديال، لكن إن استعصى عليه ذلك فلا مناص من البحث عن حلول من بينها أن يسير كل طرف في اتجاه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.