مصرع طفل غرقاً في مقلع رمال ضواحي مراكش و مرصد يكشف “جرائم” بيئية و عمرانية

عبد الفتاح تخيم

لقي طفل مصرعه غرقا في حفرة مائية بمقلع رمال بجماعة الويدان عمالة مراكش أمس الثلاثاء الجاري.
المرصد الوطني لمحاربة الرشوة و حماية المال العام بجهة مراكش آسفي ، قال أنه سبق أن ” لفت الانتباه إلى خطورة هذه الحفر التي يتم حفرها بعشوائية و بأعماق تصل إلى أزيد من عشرين مترا و يتم التستر على هذه الجرائم البيئية بردمها بمخلفات البناء العشوائي ما يشكل تهديدا حقيقيا للبيئة و للساكنة المجاورة في شبهة تواطئ مع السلطة و المنتخبين خصوصا و انه سبق و حلت لجنة بالمقلع سالف الذكر دون الإفصاح عن نتائج تحقيقاتها و رفض رئيس الجماعة مدنا بأي معطيات حول مداخيل المقالع رغم مطالبتنا له ذلك بطرق قانونية”.
و سجل المرصد ” استمرار البناء العشوائي رغم التدخلات المحتشمة للسلطة التي لا تسفر سوى عن هدم جزئي لاخفاء معالم الجريمة و دون تحرير محاضر حتى يتمكن المسؤولون عن هذه الجرائم التي وثقناها من استئناف جرائمهم فور هدوء العاصفة رغم ما يشكله الأمر من عرقلة لاي تنمية مستقبلية أو هيكلة”.
و أشار إلى ” خطورة حفر الصرف الصحي بالعديد من دواوير الجماعة كدوار المحمدية و ما تشكله من تهديد للساكنة و الاطفال و من خطر على صحتهم و تهديد الفرشة المائية دون ان نرى تجاوبا حقيقيا من المنتخبين و ممثلي الساكنة”.
و ذكر أن ” العديد من المشاريع السياحية تتلاعب بالقوانين عن طريق جمعيات الماء و لا تقوم بواجبها في التجهيز و منهم من عمد إلى تغيير مجرى الماء”.
المرصد طالب ” السلطات الوصية و المنتخبين بالقيام بدورهم المنوط في التنمية بعيدا عن كل حسابات شخصية أو سياسية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.