الإعلامي المغربي عبد الصمد ناصر يرد بقوة على مغالطات “الجزيرة” حول مسجد “باريس الكبير”

المواطن24

في رد قوي على المغالطات التاريخية التي روجتها قناة “الجزيرة” عن مسجد باريس الكبير، قال الإعلامي المغربي بذات القناة، عبد الصمد ناصر، ان  عمارة مسجد باريس الكبير مستوحاة من جامع القرويين في  فاس، وبني وفق الطراز المغربي والأندلسي”.

وأوضح عبد الصمد ناصر في تغريدة على صفحته الرسمية بموقع “تويتر”، أن ” جميع الأجزاء المزخرفة، ولا سيما الزليج بالمسجد، نفذها حرفيون متخصصون من المغرب وخاصة من فاس ومكناس وباستعمال المواد التقليدية. أما المئذنة التي ترتفع إلى 33متر فمستوحاة من الطراز الموحدي.

وعمدت “الجزيرة” الى ترويج مغالطات حول هذا المسجد، مدعية بأن “حديقته مستوحاة من حدائق قصر الحمراء في غرناطة”، وبأنه بني تخليدا للجنود المسلمين الذين دافعوا عن فرنسا خلال الحرب العالمية الأولى”.

وعمدت قناة “الجزيرة” في ظرف أقل من أسبوع الى ترويج مغالطات حول تراث مغربي أصيل،  حيث  أثارت حلقة بثتها قناة “الجزيرة الوثائقية” حول “المخازن”، أو ما يعرف عند الأمازيغ بـ” “ايكودار”، جدلا واسعا في المغرب، خاصة في أوساط الباحثين، والجمعيات الأمازيغية، التي نددت بالمغالطات التي أوردتها القناة في برنامج وثائقي خصصته للتراث المغربي الأمازيغي “ايكودار” أو ” المخازن”، بعدما ادعت القناة بأن ” ايكودار” تراث يعود الى منطقة شمال افريقيا، علما بأنه “تراث وارث مغربي خالص تختص به مناطق سوس بالجنوب المغربي”.

وتساءل نشطاء مغاربة على موقعي “فايسبوك” و “تويتر” حول أسباب استمرار قناة “الجزيرة” في نشر مغالطات تخص التراث المغربي، قصد تغليط المشاهد المغربي، والا كيف يفسر ادعاء بأن ” أقدم مخزن “أكادير” عرفه المغرب هو “أكادير امتضي” في حين أن ” أقدم “مخزن” هو  “أجريف، كما أكد على ذلك الأستاذ بالمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، الحسين آيت باحسين، في حديث خاص لموقع “الدار” قبل أيام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.