وزارة المالية تقول إن القطاع السياحي يتعافى رغم تعرضه لهزة جراء قيود كوفيد

المواطن24

أبرزت مديرية الدراسات والتوقعات المالية، التابعة لوزارة الاقتصاد والمالية، أن النشاط السياحي شهد تعافيا تدريجيا مع تأثر متواصل باستمرار وباء كورونا المستجد “كوفيد- 19”.

وأوضحت المديرية في مذكرتها للظرفية لشهر يناير 2022، أن “القيمة المضافة للقطاع السياحي ارتفعت في الربع الثالث من سنة 2021، بنسبة 70.2 في المائة، بعد تراجع بـ65.8 في المائة سنة من قبل. وأخذا بعين الاعتبار لزيادة بـ82.1 في المائة في الربع الثاني وتراجع بـ50.3 في المائة في الربع الأول، فإن القيمة المضافة للقطاع تعززت في المتوسط بـ34 في المائة مع متم شتنبر 2021”.

وبالمقارنة مع الفترة ذاتها من سنة 2019، يضيف المصدر نفسه، فإن القيمة المضافة لهذا القطاع انخفضت بنسبة 59.5 في المائة، بعد تراجع بـ54.6 في المائة متم شتنبر 2020.

وأوضحت المديرية أن مؤشرات القطاع استمرت في التعافي، في الربع الرابع من سنة 2021، ولكن بوتيرة أبطأ، مضيفة أن تعليق رحلات الركاب من وإلى المغرب، الذي دخل حيز التنفيذ في 29 نونبر الماضي بهدف حماية الساكنة من دخول وانتشار متحور “أوميكرون”، كان له تأثير على نشاط هذا القطاع في دجنبر الفائت.

وهكذا، فقد تعززت عائدات السياحة بنسبة 32 في المائة في الشهرين الأولين من الربع الرابع لسنة 2021، ليصل نموها إلى زائد 0.8 في المائة في متم الأشهر الـ11 الأولى من العام الماضي، بعد انخفاض بنسبة 5.6 في المائة في نهاية شهر شتنبر 2021، وتراجع بـ56.5 في متم نونبر 2020. وبالمقارنة مع متم نونبر 2019، فقد تراجعت هذه العائدات بنسبة 56.1 في المائة (40.9 مليار درهم).

وبالنسبة لعدد الوافدين إلى المغرب، فقد نما بنسبة 61.1 في المائة في الربع الرابع من سنة 2021. ويشمل هذا التطور ارتفاعا في عدد الوافدين من المغاربة المقيمين بالخارج بـ12.4 في المائة والسياح الأجانب بـ209.3 في المائة.

وأشارت المديرية أيضا إلى أن حصة السياح الأجانب من إجمالي عدد الوافدين ارتفعت خلال هذا الربع إلى 47.5 في المائة، بعد حصة 25 في المائة سنة من قبل، و63 في المائة في الربع الرابع من 2019.

وفي متم سنة 2021، ارتفع عدد السياح الوافدين بنسبة 34 في المائة مقارنة بالسنة التي سبقتها، لكنه ظل منخفضا بنسبة 71.2 في المائة مقارنة بمستواه في نهاية 2019.

وفي ما يتعلق بليالي المبيت، فقد ارتفعت بنسبة 169.2 في المائة في أكتوبر 2021. ويأتي هذا الأداء بعد الزيادة في عدد ليالي المبيت التي سجلها غير المقيمين بنسبة 588.5 في المائة، وارتفاع عدد ليالي المبيت التي سجلها المقيمون بنسبة 60.4 في المائة. وفي نهاية الأشهر العشرة الأولى من سنة 2021، ارتفع عدد ليالي المبيت بنسبة 21.5 في المائة على أساس سنوي. لكنه لا يزال منخفضا بنسبة 64.5 في المائة مقارنة بمستواه المسجل في متم أكتوبر 2019.

كما لفتت المديرية إلى أن الحكومة أطلقت مؤخرا مخططا استعجاليا لدعم هذا القطاع الذي تأثر بشدة بأزمة ” كوفيد 19 “، بمبلغ ملياري درهم.

ومن ضمن إجراءات هذا المخطط تمديد صرف التعويض الجزافي المحدد في 2000 درهم شهريا خلال الربع الأول من سنة 2022 لفائدة المستخدمين بالقطاع السياحي، والنقل السياحي والمطاعم السياحية المصنفة، وكذا تأجيل أداء الاشتراكات المستحقة للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي لمدة 6 أشهر.

كما يتضمن المخطط تأجيل آجال استحقاق القروض البنكية، وتكفل الدولة بالضريبة المهنية المستحقة خلال سنتي 2020 و2021، فضلا عن منح دعم لفائدة القطاع الفندقي بمبلغ 1 مليار درهم، وذلك لمواكبة الفنادق الراغبة في استئناف نشاطها بسرعة بمجرد إعادة فتح الحدود.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.