كأس أمم إفريقيا: حكيمي يصنع الفرجة في تأهل المنتخب المغربي إلى دور الربع

المواطن24

حجز المنتخب الوطني المغربي مكانا له في ربع نهائي “الكان”، عقب انتصاره على مالاوي بهدفين لهدف، في المباراة التي جرت أطوارها اليوم الثلاثاء، على أرضية ملعب أحمد أهيدجو بياوندي الكاميرونية، لحساب ثمن نهائي كأس الأمم الإفريقية.

ولم يمهل المنتخب المالاوي الوقت لنظيره المغربي للدخول في المباراة، بعدما تمكن من تسجيل الهدف الأول منذ الدقيقة السابعة بقدم اللاعب جابادينهو مهانجو، من تسديدة قوية لم تترك أية فرصة للحارس ياسين بونو للتصدي، فيما لم يجد أسود الأطلس سوى التقدم إلى الأمام أكثر، لإدراك التعادل قبل نهاية الشوط الأول.

وسيطر المنتخب المغربي على مجريات الشوط الأول طولا وعرضا بعد تسجيل مالاوي للهدف الأول، مرغما رفقاء إدانا بالعودة إلى الوراء والاعتماد على الهجمات المرتدة، لعلها تباغث الدفاع المغربي رفقة حارسه بونو بهدف ثاني يحسمون به اللقاء لصالحهم، ويقربهم من الربع لأول مرة في تاريخهم.

وكان المنتخب المغربي قريبا من تعديل النتيجة في الدقيقة 16 بقدم اللاعب آدم ماسينا، لولا التصدي الجيد للحارس تشارلز ثومو الذي أبعد الكرة إلى بر الأمان، ليتواصل الضغط العالي من قبل أسود الأطلس، الذين كادوا أن يعدلوا عن طريق النصيري لو لم تذهب كرته محايدة للمرمى بقليل.

وواصل منتخب مالاوي اعتماده على الهجمات المرتدة وسرعة لاعبيه، حيث كانوا قريبين من إضافة الثاني في الدقيقة 23 عن طريق اللاعب مهانجو، فيما كاد أشرف حكيمي أن يسجل التعادل من ضربة خطأ مباشرة عند الدقيقة 27، لولا التدخل الجيد من الحارس المالاوي الذي واصل تألقه في إبعاد كل الكرات التي اتجهت نحوه.

وتواصل تضييع الفرص من قبل لاعبي المغرب، تارة بسبب التسرع، وتارة للوقوف الجيد للحارس المالاوي والقائم الذي ناب عن تشارلز في التصدي، ليتمكن بعد ذلك النصيري من تسجيل التعادل في آخر دقيقة برأسية، وتنتهي بذلك الجولة الأولى بالتعادل الإيجابي هدف لمثله.

وبدأ أسود الأطلس الجولة الثانية كما أنهوا الأولى باندفاع صوب مرمى مالاوي بحثا عن الهدف الثاني مع البداية، فيما ظل الملاويون يعتمدون على الهجمات المرتدة والبحث عن مهانجو، الذي خلق عدة متاعب للدفاع المغربي في الشوط الأول، لتتواصل المباراة بعد ذلك بين المنتخبين بشد وجذب بينهما لزيارة الشباك للمرة الثانية.

وعكس المباريات السابقة، قام خاليلوزيتش بأول تغيير له في اللقاء مبكرا، بإقحامه ريان مايي العائد من الإصابة مكان أيوب الكعبي، الذي لم يقدم المستوى المنتظر منه في الجولة الأولى، بعدما ضيع العديد من الكرات في الهجوم، فيما واصل الأسود ضغطهم على مجريات المباراة، مقابل دفاع المالاويين طيلة الربع ساعة الأولى، قبل أن يخرجوا من قوقعتهم الدفاعية للبحث عن الهدف الثاني الذي سيضعهم في ربع النهائي.

وتمكن المنتخب المغربي من إضافة الهدف الثاني في الدقيقة 69 بقدم اللاعب أشرف حكيمي من ضربة حرة مباشرة، لم تترك أية فرصة للحارس تشارلز للتصدي، معاودا بذلك نسخة من الهدف الذي سجله في مرمى الغابون بدور المجموعات، تقدم جعل لاعبي مالاوي يكثفون من هجماتهم بغية إدراك التعادل، بعدما كانوا يبحثون عن مباغثة الأسود .

وكاد يوسف النصيري أن يضيف الهدف الثالث للمغرب في الدقيقة 77، لو لم تذهب كرته محايدة للمرمى بقليل، ليقحم بعد ذلك خاليلوزيتش كلا من أيمن برقوق ومنير الحدادي، مكان سفيان بوفال وعمران لوزا، لإعطاء نفس جديد لخط الوسط والهجوم، بعدما تسرب العياء للاعبين بسبب المجهود الذي قدموه طيلة أطوار المباراة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.