إقليم اشتوكة أيت باها.. صديقي يطلع على سير تقدم مشاريع للتنمية الفلاحية

غزلان حنين

وبالمناسبة، قدمت للوزير، الذي كان مرفوقا بوفد ضم، على الخصوص ، والي جهة سوس- ماسة، عامل عمالة أكادير- إداوتنان، أحمد حجي، ورئيس مجلس جهة سوس- ماسة، كريم أشنكلي، وعامل إقليم اشتوكة أيت باها، جمال خلوق، شروحات حول المشاريع التي تم زيارتها.

وهكذا، اطلع الوزير، والوفد المرافق له، على مستوى المركز التقني والإرشاد الفلاحي للجماعة الترابية آيت عميرة، على برنامج التجارب لتكييف أصناف الصبار المقاومة للحشرة القرمزية.

ويتعلق الأمر بتطوير ثمانية أصناف للصبار مقاومة للحشرة القرمزية على مساحة ثلاث هكتارات تم غرسها في يوليوز 2019 ومجهزة بنظام الري بالتنقيط.

كما اطلع الوزير على التعديلات التي تم إنجازها على مستوى المركز، لا سيما المباني الإدارية التابعة للمكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي لسوس- ماسة، والتي من شأنها تحسين ظروف استقبال المرتفقين وتحسين ظروف عمل المستخدمين.

وعلى مستوى دوار تين منصور التابع للجماعة القروية انشادن، اطلع الوزير على مدى تقدم محطة تعبئة البواكر بإحدى التعاونيات الفلاحية. وتندرج هذه المحطة في إطار مشاريع التجميع، حيث ستمكن المجمعين من الاستفادة من تأطير تقني جيد، وتثمين أفضل لإنتاج المجمعين، وتحسين الربح، واستقرار الدخل، فضلا عن الولوج إلى الأسواق الأكثر صرامة والمربحة.

وسيستفيد من هذه المحطة، التي أقيمت على مساحة تصل إلى 8400 متر مربع وبطاقة معالجة تصل إلى 50 ألف طن، والتي كلفت استثمارا يفوق 52 مليون درهم، 50 مجمعا على مساحة مجمعة تصل إلى 500 هكتار. كما ستمكن من خلق 49 فرصة شغل قارة و 400 فرصة عمل موسمية، فضلا عن توليد رقم معاملات يفوق 694 مليون درهم.

وهمت الزيارة، على مستوى دوار تن آيت إبراهيم، التابع للجماعة القروية آيت عميرة، مشروع عصرنة محطة الضخ التي تندرج في إطار البرنامج الجهوي للاقتصاد في مياه الري.

ويتوخى من هذه المحطة، التي تكلفتها إلى 58 مليون درهم، وتغطي مساحة تبلغ 7750 هكتارا لفائدة 2000 فلاح، تحسين إدارة المياه ونجاعة الري وتحسين الأداء الطاقي.

وقد مكنت عصرنة معدات المحطة من تكييف المعدات الهيدروليكية والكهروميكانيكية والكهربائية، على المستويات المعيارية والتكنولوجية والسلامة، من أجل تلبية متطلبات مياه الري للمدارات السقوية وتحسين استمرارية خدمة الماء.

وبدوار البويبات التابع للجماعة القروية إنشادن، قام الوزير بزيارة المجمع التعاوني للحليب آيت سي سالم، والذي يتكون من مركز لتجميع الحليب بسعة تصل إلى 45 طنا في اليوم.

وقد مكن هذا المشروع، الذي يستفيد منه 700 مجمع ينتمون إلى الجماعتين الترابيتين إنشادن وبلفاع، من خلق 63 فرصة شغل قارة.

أما بدوار تين القايد بالجماعة القروية إنشادن، قام الوزير بزيارة أشغال تشييد مركز للتكوين الفلاحي.

ويهدف هذا المشروع إلى إشراك أبناء الفلاحين في التنمية الفلاحية والقروية، وإدماج الشباب الذين انقطعوا عن الدراسة، وتكوين يد عاملة مؤهلة، والتشجيع على إنشاء مشاريع فردية والمساهمة في خلق فرص الشغل.

واطلع السيد الوزير، والوفد المرافق له، على مدى تقدم أشغال شبكة الري لمدار اشتوكة المبرمجة في إطار مشروع تحلية مياه البحر من أجل سقي مدار اشتوكة والتزويد بالمياه الصالحة للشرب لأكادير الكبرى. شكلت هذه المناسبة فرصة للاطلاع على تقدم الأشغال بمحطة تحلية مياه البحر التابعة للمشروع.

فبتكلفة إجمالية تصل إلى 4.4 مليار درهم، جاء مشروع الشراكة بين القطاعين العام والخاص نتيجة لتظافر الجهود والموارد بين وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات والمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب.

وسيمكن المشروع من تأمين الري على مساحة 15 ألف هكتار في سهل اشتوكة عن طريق تحلية مياه البحر بدلا من المياه الباطنية وستستفيد منه 1500 ضيعة فلاحية.

وستمكن هذه المنشآت في نهاية المطاف من إنتاج 400 ألف متر مكعب في اليوم من المياه المحلاة، والتي سيتم تقاسمها بالتساوي بين مياه الشرب ومياه الري، حيث ستساهم في الحفاظ على النشاط الفلاحي الذي تتميز به الجهة بما في ذلك المزروعات ذات القيمة المضافة العالية.

يشار إلى أن نسبة تقدم أشغال شبكة الري تصل إلى 90.3 في المائة، فيما تصل نسبة تقدم الأشغال بمحطة تحلية مياه البحر إلى 98.5 في المائة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.