3 لاعبين مغاربة يرفعون التحدي للتألق في كأس العرب

المواطن24

يضم المنتخب المغربي الرديف 12 لاعبا محترفا في دوريات عربية مختلفة و11 لاعباً من بطولة الدوري المحلي، والذين تم اختيارهم من قبل المدرب حسين عموتة، من أجل المنافسة على لقب بطولة كأس العرب التي تستضيفها قطر، في الفترة ما بين 30 تشرين الثاني/نوفمبر الحالي و18 كانون الأول/ديسمبر المقبل.

ورغم أن منتخب “أسود الأطلس” يملك لاعبين اكتسبوا تجربة كبيرة مع المنتخب المغربي في وقت سابق، إلا أن 3 عناصر محترفة خارج المغرب يقدمها “العربي الجديد” تراهن عليها الجماهير المغربية كثيراً من أجل التألق ولفت الأنظار في البطولة العربية.

أشرف بن شرقي: سهم الزمالك السريع

يراهن الجهاز التدريبي لمنتخب المغرب على المؤهلات الفنية التي يملكها مهاجم فريق الزمالك المصري، أشرف بن شرقي، فصاحب الـ27 سنة سيقود خط هجوم “أسود الأطلس” في البطولة العربية، وهدفه سيكون هو تسجيل أكبر عدد من الأهداف.

ويحضر أشرف مع المنتخب المغربي الرديف باعتباره واحداً من نجوم المنتخب المغربي الأول، وعليه تمت الاستعانة بخدماته لكي يساعد منتخب بلده في تجاوز المنافسين خلال منافسات البطولة العربية، وبالتالي لن يكون هناك خيار أمام نجم الوداد الرياضي سابقاً سوى تأكيد حضوره القوي في  ملاعب قطر العالمية بحثاً عن نجاح جديد.

أشرف بن شرقي المغرب 1

سفيان رحيمي: المارد “العيناوي”

يعتبر سفيان رحيمي، جناح فريق العين الإماراتي، من اللاعبين التي تُرهان عليها كثيراً للتألق في كأس العرب، فلاعب الفريق “البنفسجي” وبعدما قاد المنتخب المغربي المحلي للتتويج بلقب بطولة أفريقيا للاعبين المحليين في الكاميرون قبل عام، يسعى لتكرار نفس الإنجاز وهذه المرة في البطولة العربية.

ويملك سفيان رحيمي الذي لفت الأنظار مع فريق الرجاء الرياضي قبل أن يحترف في العين الإماراتي، مؤهلات فنية كبيرة تجعله من أبرز المواهب العربية القادرة على لفت أنظار الأندية الكبيرة وهو ما زال في عمر الـ25 سنة فقط.

سفيان رحيمي المغرب 2

وليد أزارو: الباحث عن التوهج

إلى جانب الثنائي أشرف بن شرقي وسفيان رحيمي، سيكون وليد أزارو مهاجم الاتفاق السعودي حاضراً في خط هجوم المنتخب المغربي الرديف، وكله أمل في التوهج بالبطولة العربية ومساعدة منتخب بلاده على التألق.

ويملك المهاجم السابق للأهلي المصري تجربة كبيرة في الملاعب وتعلق عليه الجماهير المغربية آمالا كبيرة من أجل التألق وإرباك حسابات الحراس، بغية أن يكون واحداً من أبرز  نجوم البطولة العربية.

ويُدرك وليد الذي يبلغ 26 سنة من عمره أن تسجيل الأهداف في كأس العرب سيعيد له كل الثقة من أجل العودة إلى صفوف المنتخب المغربي الأول، خصوصاً وأن المدير الفني للمنتخب المغربي الأول، البوسني وحيد حاليلوزيتش، سيحرص على متابعته من أجل  معرفة ما إذا كان قادراً على الاعتماد عليه في بطولة كأس أمم أفريقيا في الكاميرون مطلع السنة المقبلة.

وليد أزارو المغرب 3

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.