وزير الثقافة: نعتزم تسجيل أنواع أخرى من التراث المغربي في اليونسكو

ابتسام كباسي

عبر وزير الثقافة، محمد مهدي بنسعيد، عن فخره بـ”تبوريدا” كتراث عالمي، معلنا أنه يعتزم تسجيل أنواع أخرى من التراث المغربي، منها الأكل، واللباس التقليدي.

وقال وزير الشباب والثقافة والتواصل إن عملية التسجيل، والتحفيظ تتوجب خطوة أعلن عنها، سابقا، وهي “إحداث «Label Maroc» يتم عبره تسجيل كل ما يتعلق بالتراث المغربي مادي، ولا مادي، ودفعه أوتوماتيكيا إلى اليونيسكو، ولهذا، فإننا سنعمل السنة المقبلة على تسجيل أنواع أخرى من التراث المغربي كالأكل، واللباس التقليدي”.

وشارك بنسعيد على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي “أنستغرام”، مقطع فيديو من تراث “تبوريدا”، معلنا أنه سجل كثراث إنساني ضمن اللائحة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي، وذلك خلال اجتماعات الدورة السادسة عشر للجنة الحكومية الدولية لاتفاقية صون التراث الثقافي غير المادي لليونسكو، المنعقدة من 13 إلى 18 دجنبر الحالي في العاصمة الفرنسية باريس.

وأشار الوزير إلى أنه “بهذا التتويج، يرتفع رصيد المغرب إلى 12 عنصرا تراثيا مسجلا على لوائح اليونسكو”.

واعتبر بنسعيد أن هذا العدد المهم على الصعيدين الإقليمي، والإفريقي، يعكس مجهود المغرب للعناية بموروثه الثقافي اللامادي على مستويات الإحصاء المنهجي، والبحث العلمي، والتوعية، والتثمين، وذلك بتعاون وثيق بين القطاعات الحكومية المعنية، والمجالس المنتخبة، وفعاليات المجتمع المدني، حسب قول الوزير.

وبغاية تسهيل عملية التسجيل، والتحفيظ فقد أعلنت سابقا عن إحداث « Label Maroc » يتم عبره تسجيل كل ما يتعلق بالتراث المغربي مادي ولا مادي، ودفعه أوتوماتيكيا إلى اليونيسكو، ولهذا، فإننا سنعمل، العام المقبل على تسجيل أنواع أخرى من التراث المغربي، كالأكل، واللباس التقليدي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.