وزارة الأوقاف تزيل الغموض عن قضية إغلاق القاعات المعدة للصلاة والتضييق على ممارسة الشعائر الدينية.

المواطن24

ازالت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، الغموض عن قضية إغلاق القاعات المعدة للصلاة والتضييق على ممارسة الشعائر الدينية. وكذب بيان للوزارة، الأخبار المتداولة حول إغلاق قاعات معدة للصلاة والتضييق على ممارسة الشعائر الدينية، مشيرا إلى أن “هذه الأخبار المغلوطة أسهمت في البلبلة حول الموضوع”.

وأكدت الوزارة، في البيان ، أن ‘المساجد ببلادنا تعتبر أوقافا على عموم المسلمين، وتفتح بقوة القانون في وجه المصلين’، مؤكدة أن “إدعاء سعي الوزارة إلى التضييق على ممارسة الشعائر الدينية بها إدعاء وبهتان مقصودان”.

وتابع البيان ، أن الوزارة “لم تتخذ أي قرار بإغلاق قاعات قارة معدة للصلاة، فبعد قرار السلطات الإدارية والصحية السماح بإعادة فتح المساجد، أعادت فتح جميع مساجد المملكة، ومنها 4533 من القاعات المعدة للصلوات الخمس بالمدارات الحضرية، وتحظى هذه القاعات بنفس العناية التي تحظى بها المساجد من حيث التأطير بالقيمين الدينيين والتسيير، وتتحمل الوزارة مكافآت القيمين الدينيين بها وصوائر تسييرها”.

و بحسب البيان نفسه، فإنه ” و باستثناء هذه المساجد والقاعات القارة المعدة للصلاة المرخص لها، يقدم بعض الأشخاص على إحداث أماكن للصلاة خارج الإطار القانوني، لا تتوفر فيها أدنى الشروط لإقامة الشعائر الدينية بها وفي غياب تأطير ديني ملائم، وتصنفها الوزارة قاعات مؤقتة للصلاة بالسجل الرقمي الوطني للمساجد.

ويتعلق الأمر بقاعات مؤقتة ببعض الأسواق أو قاعات مجهرية (تقل عن 10م²) أو بنايات هشة أو قصديرية وغيرها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.