رجل وسيدة رهن الاعتقال على خلفية قرصنة المكالمات لدى شركة “إنوي“

كوثر كباسي

أوقفت المصالح الأمنية رجلا وامرأة جرى وضعهما تحت الحراسة النظرية، وذلك على خلفية تورطهما في قضية تتعلق بقرصنة مكالمات دولية لدى شركة “إنوي”.

هذا، وتواصل الشرطة القضائية الإستماع للموقوفين، بعدما تم الاحتفاظ بهما لتعميق البحث معهما في هذه القضية الشائكة.

وجرى توقيف المشتبه فيهما بعد تقديم شكاية بشأن قرصنة المكالمات الدولية من طرف شركة “إنوي”، التي تعتبر الفاعل الثالث للاتصالات بالمملكة.

وإلى جانب ذلك، تتواصل التحقيقات لتحديد كافة المتورطين في هذه القضية، والذين يرجح تعاونهم مع جهات أجنبية أخرى تنشط في تهريب المكالمات الدولية، خاصة وأن هذا الموضوع يتطلب تقنيات وتجهيزات جد متطورة.

وتجدر الإشارة إلى أن “إنوي” كانت قد اهتزت على فضيحة سابقة عصفت بمؤسس الشركة الذي قضى خمس سنوات خلف القضبان، بعد إدانته عام 2014 بجريمة تهريب المكالمات الدولية وإعادة بيعها أو تحويلها من مكالمات دولية إلى مكالمات وطنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.