جريمة “لاكريم”.. المحكمة تؤجل مناقشة القضية للمرة الأربعة والعشرين

المواطن24

 أرجأت غرفة الجنايات الاستئنافية بمحكمة الاستئناف بمراكش، للمرة الأربعة والعشرين، جلسة المتهمين في قضية جريمة مقهى “لاكريم”، إلى 04 يناير 2022، من أجل تمكين المتهمين من الاتصال بدفاعهم.

وستعقد المحاكمة تزامنا مع محاكمة متهم جديد في القضية ذاتها، في أول جلسة استماع له، بعد اعتقاله بإسبانيا وتقديمه للسلطات المغربية ومتابعته في حالة اعتقال، على خلفية العلاقة التي تربطه بمنفذي جريمة “لاكريم”.

وتعود تفاصيل القضية التي يتابع فيها 12 متهما، إلى حادث إطلاق النار الذي استهدف فيه مالك المقهى (لاكريم) المحاذية لمحكمة الاستئناف بمراكش، وأدى إلى مقتل طالب بكلية الطب بمراكش وإصابة زميلته بشظايا الرصاص.

وكانت المحكمة قد أصدرت حكما ابتدائيا خلال شهر يوليوز من سنة 2019، قضت من خلاله بالإعدام في حق شخصين يحملان الجنسية الهولندية، يعتبران المتهمين الرئيسيين لارتكاب جريمة إطلاق النار على الشاب المغربي، ضمن عملية كانت تستهدف مالك مقهى “لاكريم”.

وأصدرت غرفة الجنايات الابتدائية بالمحكمة ذاتها، حكما بالسجن 15 سنة في حق مالك المقهى البالغ من العمر 49 سنة، وفي 8 سنوات في حق ابن عمه، إضافة إلى السجن 20 سنة لمتهمين آخرين، وشهرين موقوفة التنفيذ في حق ثلاثة متابعين. ويتابع المتهمون الـ12 في القضية بتهم متعددة، تهم “القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد”، و”محاولة القتل العمد”، و”إضرام النار في ناقلة ذات محرك”، وكذا “حمل سلاح بدون رخصة”، و”تكوين عصابة إجرامية”، إضافة إلى “إخفاء دراجة نارية متحصلة من جناية”، و”حيازة بضاعة أجنبية دون سند صحيح” و”السكر العلني ومسك واستهلاك مخدرات”.

 كما يتابع المتهمون كذلك من أجل “إخفاء أشياء متحصلة من جريمة يعلم بظروف ارتكابها وعدم التبليغ عن وقوع جناية”، و”إخفاء وثائق من شانها أن تسهل البحث عن الجنايات والجنح وكشف أدلتها وعقاب مرتكبيها” و”المشاركة في “إدخال معطيات في نظام المعالجة للمعطيات عن طريق الاحتيال والتزوير في محررات بنكية وتجارية واستعمالها وتزوير شيكات واستعمالها”.

ومن بين التهم الموجهة للمتابعين في القضية ذاتها كذلك، “إخفاء شيء متحصل من جناية يعلم بظروف ارتكابها ومسك واستهلاك المخدرات”، و”الدخول في عصابة إجرامية وتقديم مساعدة عمدا وعن علم لأفراد عصابة إجرامية” و”مسك المخدرات ونقلها والاتجار فيها وتسهيل على الغير استعمالها”، و”عدم التبليغ بوقوع جناية يعلم بظروف ارتكابها”، وكذا “الفساد”.

 يشار إلى أن الهولنديين المحكومين بالإعدام، اعترفا للرئيس السابق لمكتب التحقيقات القضائية عبد الحق الخيام شخصيا، وللمحققين بالأفعال المنسوبة إليهما، وأرشداهم إلى هوية صاحب المهمة وهو أحد أباطرة الكوكايين، الذي يقضي حاليا عقوبة حبسية مدتها 12 سنة في قضية ترويج المخدرات.

وتعود وقائع هذه الجريمة إلى يوم 2 نونبر 2017، حينما قام شخصان ملثمان يمتطيان دراجة نارية من الحجم الكبير بإطلاق النار في اتجاه المقهى المذكور، ما أسفر عن مقتل شاب وإصابة فتاة وشخص آخر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.