يهم النساء: تحذير من مواد سامة شائعة في مستحضرات التجميل.

المواطن24

في موضوع يهم النساء بالخصوص، تحب السيدات استخدام مساحيق التجميل المختلفة، ولكن هل فكرت يوماً مما تصنع هذه المساحيق؟ وهل ما فيها من مواد آمنٌ فعلاَ ولن يضر بصحتك؟ وهل أهل هذه الصناعة التي تقدّر بمليارات الدولارات حريصون بالفعل على صحتك، ويختارون بعناية المواد الآمنة، أم أنهم يختارون الأرخص والتي تعطي شكلا وجودة أفضل حتى لو كانت ضارة وسامة؟ هذا ما تناولته دراسة أميركية لاختبار مستحضرات التجميل المباعة في الولايات المتحدة وكندا. وسنعرض عليكم نتائج وتوصيات هذه الدراسة، نظراً لعدم توافر دراسات مماثلة عن مستحضرات التجميل التي تباع في الوطن العربي.

* مادة سامة في مستحضرات التجميل

تحتوي مجموعة واسعة من مستحضرات التجميل المتوفرة في الولايات المتحدة وكندا على مستويات عالية من المواد الكيميائية التي يُحتمل أن تكون سامة، مما يثير تساؤلات حول شفافية الشركات واللوائح الفيدرالية، فضلاً عن أهمية تثقيف المستهلك.

بالنسبة للدراسة التي نُشرت في يونيو 2021 في رسائل العلوم والتكنولوجيا البيئية، اختبر العلماء 231 منتجًا من مستحضرات التجميل – بما في ذلك خافي العيوب (concealers) ومكياج العيون وكريم الأساس ولون الشفاه والماسكارا – للبحث عن مادة البولي فلورو ألكيل والبيرفلورو ألكيل (PFAS). وبشكل عام، وجدت الدراسة أن 52% من هذه المنتجات تحتوي على مستويات عالية من الفلور وPFAS.

تم ربط مادة البولي فلورو ألكيل والبيرفلورو ألكيل PFAS بالعديد من المشاكل الصحية، بما في ذلك:

ارتفاع ضغط الدم.

السمنة.

السكري.

العقم.

بعض أنواع السرطان.

ووجد أن بعض أنواع المكياج تحتوي على مستويات أعلى من مادة البولي فلورو ألكيل والبيرفلورو ألكيل PFAS من غيرها، حيث وجدت الاختبارات المعملية مستويات عالية من الفلور في 82% من الماسكارا المقاومة للماء، و63% من كريم الأساس، و62% من أحمر الشفاه السائل.

تشير نتائج الدراسة أيضًا إلى أنه قد لا تكون هناك طريقة للمستهلكين لمعرفة ما إذا كانوا معرضين لخطر التعرض، لأن الشركات لم تدرج هذه المواد في قائمة المكونات إلا في 8% من مستحضرات التجميل التي ثبت بالتحليل أنها تحتوي على مادة البولي فلورو ألكيل والبيرفلورو ألكيل PFAS.

هذه النتائج مثيرة للقلق، خصوصاً عندما تفكر في مخاطر التعرض للمستهلك، جنبًا إلى جنب مع حجم ونطاق صناعة بمليارات الدولارات توفر هذه المنتجات لملايين المستهلكين يوميًا.

والأشخاص الذين يستخدمون المستحضرات التي تحتوي على مادة البولي فلورو ألكيل والبيرفلورو ألكيل PFAS لديهم القدرة على امتصاص هذه المواد الكيميائية من خلال الجلد أو القنوات المسيلة للدموع، أو من خلال الاستنشاق أو الابتلاع، اعتمادًا على كيفية تطبيق المنتجات، وهي مادة كيميائية ثابتة، وعندما تدخل في مجرى الدم، فإنها تبقى هناك وتتراكم، وهناك أيضًا مخاطر إضافية تتعلق بالتلوث البيئي المرتبط بتصنيع هذه المنتجات والتخلص منها، والتي يمكن أن تؤثر على العديد من الأشخاص.

* المخاطر الصحية المحتملة لمادة البولي فلورو ألكيل والبيرفلورو ألكيل PFAS

مادة البولي فلورو ألكيل والبيرفلورو ألكيل PFAS هي مواد كيميائية من صنع الإنسان، تم العثور عليها في مجموعة واسعة من المنتجات الاستهلاكية لعقود من الزمن، بما في ذلك أواني الطهي غير اللاصقة والأقمشة المقاومة للحريق وأغلفة الوجبات السريعة، وبالإضافة إلى المنتجات الاستهلاكية، يمكن أن يتعرض الأشخاص لمادة البولي فلورو ألكيل والبيرفلورو ألكيل PFAS من الهواء والغبار الداخلي والطعام والماء.

لم تتمكن الأبحاث السابقة من إثبات أن مادة البولي فلورو ألكيل والبيرفلورو ألكيل PFAS من تسبب بشكل مباشر مشاكل طبية محددة. ومع ذلك، تشير الدراسات السابقة إلى أن التعرض لمستويات عالية من مادة البولي فلورو ألكيل والبيرفلورو ألكيل PFAS يمكن أن يؤدي إلى مجموعة من المشاكل الصحية، وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض. وتشمل هذه:

ارتفاع الدهون.

ارتفاع ضغط دم.

تسمم الحمل (ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل).

انخفاض الوزن عند الولادة.

انخفاض الاستجابة للقاحات عند الأطفال.

أنواع معينة من السرطان.

تشير بعض الأبحاث أيضًا إلى أن التعرض لـ PFAS قد يكون مرتبطًا بزيادة خطر الإصابة بمشاكل صحية مزمنة مثل السمنة والسكري والربو.

دراسة واحدة، نُشرت في فبراير 2019 في The Lancet Planetary Health، ربطت التعرض قبل الولادة PFAS بضعف وظائف الرئة لدى الأطفال. ودراسة أخرى، نُشرت في مجلة Diabetes Care في يوليو 2019، ربطت التعرض لـ PFAS بارتفاع خطر الإصابة بمرض السكري. وربطت دراسة نُشرت في مايو 2020 في الكيمياء السمية والبيئية التعرض لـ PFAS بزيادة خطر الإصابة بالسمنة والسكري وبعض أمراض الكبد.

* التشريع الجديد المقترح يحظر مادة البولي فلورو ألكيل والبيرفلورو ألكيل PFAS في الولايات المتحدة

المستهلكون الذين يرغبون في تجنب PFAS في مستحضرات التجميل الخاصة بهم قد لا يتمكنون من التخلص من ذلك، وذلك لأن الدراسة لم تحدد أي ماركات رئيسية كانت خالية تمامًا من PFAS.

وردًا على الدراسة، تم تقديم “قانون عدم استخدام PFAS في مستحضرات التجميل” في مجلس النواب ومجلس الشيوخ الأميركيين، سيوجه هذا التشريع إدارة الغذاء والدواء الأميركية (FDA) لاقتراح قاعدة تحظر الإضافة المتعمدة لـ PFAS إلى مستحضرات التجميل.

ولا تزال الملصقات خادعة، فالمنتجات التي تدعي أنها خالية من المواد الكيميائية أو عضوية أو نظيفة أو طبيعية بالكامل لا تزال تحتوي على PFAS.

* كيفية الحد من التعرض لـ PFAS من مستحضرات التجميل

إن الاستغناء عن المكياج هو الطريقة الوحيدة المحددة لتجنب التعرض لـ PFAS في مستحضرات التجميل، ولكن يمكن للمستهلكين محاولة تقليل المخاطر عن طريق:

الحد من كمية الماكياج التي يستخدمونها وعدد مرات استخدامها.

اعتماد أيام خالية من المكياج.

إزالة المكياج فور عودتهم للمنزل.

مسح أحمر الشفاة قبل الشرب أو الأكل للمساعدة في تقليل التعرض من خلال الابتلاع.

يجب تجنب المنتجات التي تحمل علامات مقاومة للماء أو طويلة الأمد أو مقاومة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.