يظن الناس و يظنون و يظنون …

حميد سامر

في هذه الصورة يظهر رجلٌ مسنٌّ و هو يقود أغنامه بسياجٍ متحركٍ !!

ظن بعض الناس أنه مختل عقليا، فهو يفعل شئ غير معتاد، و ظن البعض الآخر بأنه رجل حريص زيادة عن اللزوم و يخاف على أغنامه من السرقة بينما ظن آخرون بأنه رجل موسوس خائف على أغنامه من خطورة الطريق ! و فكر آخرون في أمور عدة لا علاقة لها بما يفكر فيه راعي الأغنام هذا أصلاً ..!

حتى سأله أحد المارة عن سبب تصرفه هذا ليكون جوابه كالصاعقة :

إنني أخافُ أن تأكلَ أغنامي زرع وحشائش الناس دون علمهم فأُحاسَب بفعلتهم هذه أمامَ الله..

يظن الناس و يظنون و يظنون …

وقد يظنون السوء بقلب هو أطهر و أنقى و أتقى القلوب و لا يعلم بحاله إلا رب القلوب..

فرفقاً ببعضكم البعض فيما تظنون و فيما لا تعلمون..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.