موت الفجأة يباغث أستاذة أمام تلاميذها في مشهد محزن جدا.

محمد شنوري

ذكرت مصادر إعلامية محلية، أن الأستاذة التي كان يراوح عمرها 40 سنة، سقطت مغمى عليها بشكل مفاجئ على الارض في ساحة مدرسة النصر بمدينة الدار البيضاء عندما كانت ترص صفوف تلاميذها استعدادا لدخول القسم.

وأوضحت ذات المصادر، أن “الجميع اعتقد في الوهلة الأولى أن الأمر لا يتعلق بحالة وفاة، وإنما هي مجرد حالة إغماء عادية، قبل أن يتبين أنها فارقت الحياة وسط ذهول الجميع.

وأشارت المصادر نفسها، أن الهالكة التي كانت تشغل أستاذة لمادة اللغة الفرنسية كانت تعاني من مرض قلبي وتتابع أدوية لتخطي حالتها المرضية.
هذا، و مباشرة بعد وقوع الحادث، تم فتح تحقيق في النازلة انتهى بنقل جثة الضحية إلى مستودع الأموات لإجراء التشريح الطبي و الكشف عن ملابسات الحادث.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.