مصير “مول لافيراي” الذي قتل شرطيا بطريقة بشعة

حسن لشهب

حسمت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بآسفي، مساء الجمعة الأخير، ملف جريمة القتل البشعة التي تعرض لها شرطي بمدينة آسفي، قبل خمسة أشهر، على يد بائع متلاشيات، حيث أصدرت حكما يقضي بإدانة المتهم بالسجن المؤبد.

وكانت مدينة آسفي قد اهتزت، في ماي الماضي، على فاجعة مصرع ضابط شرطة من مواليد 1955 على يد بائع متلاشيات أربعيني، بعد أن وجه له طعنات غادرة بواسطة سلاح أبيض، وكان مصدر أمني رسمي تابع للمديرية العامة للأمن الوطني، قد أكد أن المصلحة الإقليمية للشرطة القضائية بمدينة آسفي فتحت، فور وقوع الجريمة، بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد ظروف وخلفيات إقدام شخص يبلغ من العمر 46 سنة، من ذوي السوابق القضائية، على تعريض موظف شرطة، برتبة ضابط أمن، للضرب والجرح المفضي للموت بواسطة السلاح الأبيض.

وحسب نفس المصدر، فإن المعلومات الأولية للبحث أفادت بأن المشتبه فيه باغت الضحية من الخلف وعرضه للضرب والجرح المفضي للموت بواسطة السلاح الأبيض، بسبب خلاف عرضي حول ثمن بعض السلع بسوق للمتلاشيات بمدينة آسفي، وذلك عندما كان الضحية يقضي أغراضه الشخصية بالسوق.

وأضاف البلاغ، أن هذا الحادث تسبب في وفاة موظف الشرطة الضحية الذي تم إيداع جثته رهن التشريح الطبي، بينما تم توقيف المشتبه فيه ووضعه تحت تدبير الحراسة النظرية على خلفية البحث الذي تم إنجازه تحت إشراف النيابة العامة المختصة، للكشف عن كافة الظروف والملابسات الحقيقية لهذا الفعل الإجرامي.

وكان المدير العام للأمن الوطني، في إطار تفاعله مع الواقعة، قد منح ترقية استثنائية لموظف الشرطة الضحية، مع تكليف المسؤولين الأمنين بمدينة آسفي وبمؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعية لموظفي الأمن الوطني بتقديم الدعم اللازم لعائلته، والتكفل بجميع مصاريف الجنازة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.