لنتأمل قليلاً.

حسن لشهب

صفع المعلم أحد التلاميذ بقوة قائلا له :

لماذا لم تكتب الدرس؟

فأجابه الطالب بهدوء :

أستاذي !! لم أقتنع بما قرأت !!

قال الأستاذ: ولماذا لم تقتنع ؟!

فرد الطالب : لأنني لم ألتمس حقيقة ما كُتب في الكتاب —

قال الأستاذ : كيف ذلك ؟

أجاب الطالب : استاذي الكتاب يقول —

بلدي بلد غني ولكن بيتنا من طين و لباسي ومحفظتي وكل ادواتي المدرسية و حتى كتبي من الجمعية الخيرية .

والكتاب يقول : بلدي بلد النفط والغاز. ولكنه ليس لدينا غاز نطبخ عليه ولا نفط ، ولازالت أمي تطبخ على الحطب والكتاب يقول بلدي بلد الخيرات ، ولكني لم أرى ان الخير آت ، بل أراه سافر مبتعدآ في جيوب الآخرين .

والكتاب يقول بلدي مهد البطولات والحضارات -.وسؤال في نفسي يجول ؟!

لماذا يبقى بلدي بالمهد وغيره يكبر —

وكذلك الكتاب يقول : ابناء وطني متساوون في الحقوق والواجبات — لكني لم أأخذ حقي كإنسان أو كمواطن من مواطني هذا البلد سيدي !!!

انا لا أحب أن أكذب على نفسي ، لهذا لم أكتب واجبي يا أستاذ (لم أقتنع بما قرأت )

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.