فرنسا.. جدل كبير بشأن حملة “حجابي حريتي”

محمد شنوري

أثارت حملة قادها المجلس الأوروبي بعنوان “حجابي حريتي”، وتطرح فكرة ارتداء الحجاب كوسيلة لتحديد الهوية، ضجة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة في فرنسا.

وعلقت وزيرة الدولة للشباب في فرنسا، سارة الهيري، على الحملة معتبرة أن “التشجيع على ارتداء الحجاب كجزء من عملية تحديد الهوية، موقف يتعارض تماما مع حرية العقيدة التي تدافع عنها فرنسا في جميع المحافل الدولية”.

وأضافت الهيري، وهي من أصول مغربية ولدت في الدار البيضاء سنة 1989، ان “هذا الفيديو شكل صدمة بالنسبة لي، ونحن عبرنا عن عدم موافقتنا على هذه الحملة، ومسرورون لسحبها”.

من جهتها، علقت كارولين فوريست، الكاتبة الفرنسية النسوية على الحملة بالقول: “هذه الحملات مستمرة منذ سنوات، وهي الأسوأ، وآمل أن تثير رد فعل”، واعتبرت أن “هذه الحملة صادمة وهي نتاج ضغط كبير يتم منذ فترة”.

أما السياسي الفرنسي مانويل فالس، فرأى أن هذه الحملة “مروعة ومحيرة وخطيرة”. وقال: “يا لها من رؤية للمساواة وللمرأة.. الحجاب الآن هو علامة على الحرية”.

وبعد ردة الفعل الرافضة لهذه الحملة، أكد المجلس الأوروبي، في بيان له أنه تم سحب الحملة و”سوف نفكر في عرض أفضل لهذا المشروع”. وأوضح أن “المشروع كان الهدف منه زيادة الوعي بضرورة احترام التنوع والشمول ومكافحة جميع أنواع خطاب الكراهية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.