بوجة: الاعتقال الاحتياطي معضلة حقيقية ويجب البحث عن عقوبات بديلة

غزلان حنين

استنكرت ربيعة بوجة، عضو المجموعة النيابية لحزب العدالة والتنمية، التوسع في الاعتقال الاحتياطي، معتبرة أنه معضلة في حق بلادنا، لما يترتب عنه من عرقلة في تحسين شروط الإيواء والنظافة والتغذية.

ودعت بوجة في كلمة لها خلال أشغال اجتماع لجنة العدل والتشريع وحقوق الإنسان بمجلس النواب، المخصص لمناقشة الميزانية الفرعية للمندوبية السامية لإدارة السجون برسم سنة 2022، الأربعاء 10 نونبر 2021، إلى اعتماد مقاربة مكافحة الجريمة عبر برامج تأهيلية بالموازاة مع اعتماد مقاربة توسيع الوعاء العقاري للسجون في إطار معالجة الاكتظاظ الذي يعانيه النزلاء.

واستنكرت بوجة هذا الاكتظاظ لما يترتب عنه زج نزلاء بأصناف مختلفة في زنزانة واحدة،و دعت إلى فتح ورش بشأن مراجعة السياسة العقابية واقتراح عقوبات بديلة.

ووصفت بوجة “الزنزانة التأديبية” كإجراء تأديبي -بالمبالغ فيه- بناء على ما توصلت به النائبة من شكايات بعض المواطنين، منتقدة انخفاض الزيارات القضائية السجنية وما يترتب عنها من انتهاكات داخل السجون، وفق تعبيرها.

وعرجت  بوجة على مسطرة العفو، التي أصبح يتحفظ عليها المواطن في بعض الحالات، خاصة ما يترتب عنها من حالات العود، واقترحت مراجعة المسطرة، وإعادة النظر في الفئة المستهدفة منه.

وأشادت النائبة البرلمانية ببرنامج مصالحة، داعية إلى أن يتجاوز في تأطيره فئة السلفية الجهادية ليشمل كل أشكال التطرف الفكري والسلوكي بإشراك مؤسسات الإعلام والمدرسة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.