انشاء مدارة ايت علوي بين صعوبة التنفيذ والخوف من استمرار سقوط مزيد من الارواح والضحايا.

لحسن كوجلي

يتساءل كثير من ساكنة أفورار عن سبب التراجع في تنفيذ مطلب الجماهير بشأن انشاء مدارة ايت علوي على طريق أفورار – النيميرو قيد البناء و التقوية على طول مسافة خمسة كيلومترات.

وقد استشاط المتسائليتن غضبا من تغييب هذا المطلب الملح خصوصا وان وعودا قطعية اعطيت لتنفيذه، بعد ان تم ترسيم خارطة المشروع على الارض قبل بداية الاشغال بقليل.

وحيث أن رسائل عدة توصلت بها الجريدة تستفسر حول هذا الموضوع، تم نقل السؤال الى المقاول الفائز بصفقة انجاز الطريق موضوع الحديث، وفي رد له على ذلك، قال انه بعد دراسة عميقة، تبين أن المشروع تعترضه مشاكل يصعب التغلب عليها، حيث بدا تحويل عمود كهربائي ذو توثر عالي وصهاريج الري من نقطتيهما صعب للغاية ، وأضاف الى ذلك غياب للخرائطهما الأصلية، مسترسلا ان انتظار الوصول الى حل اخر قد يعطل كثيرا اشغال تقوية الطريق باكملها.

وبخصوص ممري الدراجات والعربات والرجلين، قال المقاول انه لا تغيير في ذلك وسيتم بنائهما حسب المتفق عليه في دفتر التحملات. الجدير بالاشارة ان مدارة ايت علوي عرفت في الماضي مجموعة من الحوادث القاتلة ، تهز لافي حينها الراي العام لهول ما تسببها من مشاكل مرورية خطيرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.