الحكومة الصينية تفاجئ الشعب بعد دعوتها لتخزين كمية من المنتجات الأساسية

حميد سامر

أثار بيان صادر عن الحكومة الصينية يطالب الناس بتخزين بعض الضروريات، نقاشًا وقلقًا عبر الإنترنت.

وحسب بلومبرغ فقد زادت التكهنات بشأن الدعوة الحكومية، حيث قال البعض إنها تأتي استعدادا لموجة أكثر شراسة من فيروس كورونا، وقال آخرون إن معلومات لدى السلطات عن فيروس آخر سينتشر خلال الشتاء، فيما ربط آخرون الدعوة بالتوترات المتصاعدة مع تايوان.

ووفقا لبيان صادر عن وزارة التجارة الصينية، أمس الإثنين، فقد حثت السلطات المحلية على استقرار الأسعار وضمان الإمدادات من الضروريات اليومية بما في ذلك الخضار هذا الشتاء والربيع المقبل، كما تم تشجيع الأسر الصينية على تخزين كمية معينة من الضروريات اليومية استعدادًا لأشهر الشتاء أو حالات الطوارئ.

وكان الإشعار مشابهًا للإخطار الذي صدر في سبتمبر، قبل أسبوع من عطلة بداية أكتوبر، الذي طلب من الحكومات المحلية ضمان الإمدادات الغذائية واستقرار الأسعار خلال فترة الراحة.

وقد حقق موضوع “وزارة التجارة تشجع الأسر على تخزين الضروريات اليومية حسب الحاجة” أكثر من 17 مليون مشاهدة على “ويبو”، وهي منصة اجتماعية شبيهة بتويتر في الصين، وعلق عليها أكثر من 5000 شخص اعتبارًا من الساعة 1:45 مساءً من يوم الثلاثاء بتوقيت بكين. وبحلول الساعة 6:13 مساءً ارتفع عدد المشاهدات إلى أكثر من 43 مليونًا على الرغم من انخفاض عدد التعليقات إلى 4809.

وردًا على التكهنات التي أدت إليها الدعوة عبر الإنترنت، حاول مسؤول في وزارة التجارة تهدئة المخاوف، حيث قال تشو شياو ليانغ، المسؤول الكبير في وزارة التجارة، في مقابلة مع محطة “سي سي تي في” الحكومية: “إمدادات الضروريات اليومية كافية في كل مكان ويجب ضمان الإمداد بالكامل”.

وأدت الدعوة إلى ارتفاع أسهم شركات تصنيع المواد الغذائية في البر الرئيسي للصين وهونغ كونغ، حيث قفزت شركة فو جيان أنجوي للأغذية بنسبة 9.2%، وارتفع سهم شركة تصنيع الأغذية تشين كي مينج لصناعة المعكرونة بنسبة 10% تقريبًا عند نقطة واحدة.

يشار إلى أن الصين تستعد لموجة برد هذا الأسبوع، حيث من المتوقع أن تنخفض درجات الحرارة في بعض المناطق بما يصل إلى 15 درجة مئوية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.