الأمم المتحدة تفضح النظام الجزائري في قضية “مقتل 3 جزائريين”

محمد شنوري

يبدو أن خيوط المؤامرة التي نسجها النظام العسكري الجزائري حول مايدعي “مقتل 3 سائقين جزائريين على يد الجيش المغربي”، بدأت تتكشف، حيث أكد نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ، فرحان حق، اليوم الجمعة 5 نوفمبر، إلى أن “الشاحنتين الجزائريتين، التي تزعم السلطات في الجزائر أنهما تعرضتا “لهجوم” من قبل المغرب ، كانتا متواجدتين في الجزء الشرقي من الصحراء بالقرب من بير لحلو”، أي بالمنطقة العازلة.

وأضاف فرحان في ندوة صحفية، أن “البعثة الأممية رصدت شاحنتين مسجلتين في الجزائر متوقفين بجانب بعضها البعض”. في إشارة إلى أن النظام الجزائري هو الذي دفع السائقيين للتوقف في المكان.

وكشف ذات المتحدث أن الشاحنتين تعرضتا “لأضرار بالغة وتفحمتا”. مشيرا إلى أن بعثة المينورسو أرسلت يوم 3 نوفمبر دوريات أولية إلى مسرح “الحادث المزعوم” .

وقال المتحدث “لا أعرف سبب وجود الشاحنتين في هذا المكان” ، مؤكدا أن التحقيق لازال جاريا لمعرفة الحقيقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.