اعتقال المغاربة الفارين من طائرة العربية بعد هبوطها في إسبانيا

محمد شنوري

عرف مطار بالما دي مايوركا، إغلاقاً لقرابة أربع ساعات، أمس الجمعة، بعد أن استغلّ عدد من ركّاب طائرة هبوطها اضطرارياً لإنزال راكب ادّعى المرض، فنزلوا على المدرج وفرّوا.

وقال الحرس المدني الإسباني لوكالة فرانس برس إنّ الطائرة التي كانت تقوم برحلة بين المغرب وتركيا سُمح لها بالهبوط اضطرارياً في بالما دي مايوركا، إثر ورود بلاغ عن شعور أحد ركّابها بإعياء.

وأضاف أنّه أثناء إخلاء المريض المفترض من الطائرة، انتهز حوالي 20 راكباً الفرصة للهروب منها، فنزلوا على المدرج ولاذوا بالفرار قبل أن تعتقل السلطات خمسة منهم.

وفقاً لصحيفة “إل بايس” الاسبانية فإنّ المحقّقين يعتقدون أنّ الركّاب الذين فرّوا دبّروا عملية هبوط الطائرة اضطرارياً بقصد دخول إسبانيا بشكل غير قانوني.

و أضافت الصحيفة أنّ الراكب الذي ادّعى شعوره بالإعياء نُقل إلى المستشفى، حيث تبيّن أنّه بصحّة جيّدة فاعتقلته الشرطة بتهمة “المساعدة في الهجرة غير الشرعية ومخالفة قانون الأجانب”.

وتابعت انّ شخصاً آخر رافق الراكب الذي ادّعى المرض إلى المستشفى، لاذ بدوره بالفرار.

ولفتت إلى أنّ السلطات اعتقلت خمسة من الركاب الذين فرّوا، بالإضافة إلى ذاك الذي ادّعى المرض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.