ارتفاع الساكنة السجنية بالمغرب و التامك يعد بافتتاح سجون جديدة

حميد سامر

أكد المندوب العام لإدارة السجون وإعادة الادماج، محمد صالح التامك، اليوم الأربعاء، أن وتيرة تدفق المعتقلين على المؤسسات السجنية عادت إلى طبيعتها السابقة بعد انخفاض عدد النزلاء خلال فترة جائحة كوفيد19 ، وما عرفتها من إجراءات الإفراج عن عدد من السجناء في إطار تدابير العفو الملكي، واقتصار أنشطة المحاكم على القضاء الاستعجال.

وقال التامك، بمناسبة تقديمه لمشروع ميزانية المندوبية بلجنة العدل والتشريع بمجلس النواب، إن عدد السجناء يقارب 90 ألف سجين في الوقت الذي كان عددهم يصل إلى حوالي 85 الف سجين حتى متم ستة 2020، وهو ما يشكل زيادة بنسبة 5 في المائة خلال تسعة أشهر.

وأبرز التامك، أنه في سياق سعيها المستمر لتحسين ظروف إيواء النزلاء بالمؤسسات السجنية، واصلت المندوبية العامة تعبئة جهودها من أجل تقليص معدلات الاكتظاظ من خلال الرفع من الطاقة الإيوائية لحظيرة السجون، وكذا توفير بنية تحتية تراعي المعايير المطلوبة خاصة من حيث المساحة وشروط التهوية والإنارة، وتتيح إعمال تصنيف ملائم للنزلاء وتنفيذ البرامج والأنشطة التأهيلية المسطرة لفائدتهم.

وذكر، في هذا الصدد أن سنة 2021 شهدت افتتاح مؤسستين سجنيتين جديدتين بكل من الداخلة وأصيلة بطاقة استيعابية إجمالية تقدر ب 1580 سريرا.

وأشار المندوب العام إلى أن الطاقة الاستيعابية لحظيرة السجون قد بلغت إلى حدود متم أكتوبر 2021 170.597 م2 وذلك بمعدل  1,9م2 لكل سجين، ويبقى الأمل معقودا على برمجة بناء سجون جديدة لمواكبة ارتفاع عدد السجناء والتصدي لظاهرة الاكتظاظ.

وأبرز أن معدل التأطير الطبي بالمؤسسات السجنية قد بلغ في متم شتنبر 2021 على التوالي في مجالي الطب العام وطب الأسنان: طبيب لكل 854 سجينا، وطبيب أسنان لكل 1157 سجينا وذلك دون احتساب الأطباء المتعاقد معهم، علما بأن معدل التغطية الطبية بالمؤسسات السجنية أصبح يتجاوز 95% بفضل قيام الأطر الطبية التابعة لبعض المؤسسات السجنية بزيارات دورية منتظمة للمؤسسات التي لا تتوفر على طبيب قار أو متعاقد.

وأوضح أن 85% من مجموع الخدمات الطبية المقدمة لفائدة السجناء تتم بالوحدات الصحية داخل المؤسسات السجنية، في حين تشكل نسبة الخدمات التي تتم بالمستشفيات العمومية خاصة الخدمات العلاجية المتخصصة 14 %.

أما نسبة الخدمات المنجزة في القطاع الخاص لعدم توفرها بالقطاع العام فلم تتجاوز 1%، وقد بلغ العدد الإجمالي لهذه الخدمات، بما فيها الفحوصات الطبية، 389.996، وتجاوز معدل الفحوصات الطبية 3 لكل سجين خلال التسعة أشهر الأولى من السنة الجارية.

وبخصوص متابعة السجناء لمسارهم التعليمي، أفاد التامك أن الموسم الدراسي 2020-2021، عرف استفادة 4165 سجينا من برامج التعليم بمختلف أطواره بما فيهم 1071 مرشحا في امتحانات البكالوريا مع تسجيل نسبة نجاح في هذه الأخيرة تجاوزت % 54 مقابل 34.12 % برسم الموسم السابق.

أما بالنسبة لبرامج محو الأمية فقد بلغ عدد المستفيدين منها 7110 سجينا، في حين بلغ عدد المستفيدين من التكوين بمختلف برامجه (المهني والفلاحي، والبحري، والحرفي) ما يقارب 8600 سجينا، فضلا عن استفادة أزيد من 400 سجينا من التشغيل في أنشطة وحدات الإنتاج بالمؤسسات السجنية بما فيها أنشطة إنتاج الكمامات الواقية التي تم إطلاقها السنة الفارطة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.