أحدهما انتحر والآخر يصارع الموت..نهاية مأساوية لصديقين

سعيدة شهبون

انتهت فصول صداقة قوية جمعت شريكين في محل للحلاقة بشكل مأساوي، حيث حاول أحدهما قتل الآخر ثم أقدم على الانتحار.

وتعود تفاصيل هذه الواقعة، إلى ليلة أمس الخميس 28 أكتوبر الجاري، عندما اهتز محل للحلاقة بالحي الحسني بمدينة برشيد على وقع شجار صاخب بين مالكيه، اللذين تربطهما علاقة صداقة وصفها الجيران بالقوية.

ووفقا لما أوردته مصادر محلية، فإن ملاسنات كلامية نشبت بين الطرفين بسبب خلافات مادية، وسرعان ما تطور الأمر لتشابك بالأيدي، ثم استل أحد الصديقين سكينا ووجه للآخر عدة طعنات غادرة أسقطته أرضا مضرجا في بركة من الدماء.

وأوضحت ذات المصادر أن المعتدي على صديقه بالسكين اعتقد أن الأخير فارق الحياة، ثم دخل في نوبة هستيرية من البكاء و الصراخ، وما لبث أن شنق نفسه على الفور بالقرب من صديقه المصاب.

وفور علمها بالواقعة، حلت بمسرح الجريمة المصالح الأمنية، والتي وجدت أن المعتدي الذي شنق نفسه فارق الحياة، بينما الضحية الذي تلقى طعنات بسكين كان لا يزال يصارع من أجل البقاء حيا، رغم خطورة الإصابات التي تعرض لها.

ومباشرة بعد ذلك، نقل المصاب على وجه السرعة للمستعجلات و هو في حالة جد حرجة بين الحياة و الموت، في حين نقلت جثة المنتحر إلى مستودع الأموات بتعليمات من النيابة العامة قصد إخضاعها للتشريح الطبي.

وفتحت المصالح الأمنية تحقيقا في النازلة، تم خلاله الاستماع لعدد من الشهادات و الإفادات للجيران و لأشخاص مقربين من الضحية و الجاني، واللذين أكدوا أن الأخيرين كانت تربطهما علاقة صداقة جد قوية، مستغربين كيف انتهت بهذا الشكل المأساوي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.