ذر الرماد في العيون

المواطن24

‏البلجيكي دیستان استمر 20 عاما يعبر الحدود نحو ألمانيا يوميا على دراجته حاملا كيس تراب وكان حرس الحدود على يقين أنه يهرب شيئا ولكنهم لا يجدون معه غير التراب ، بعد وفاته وجدت في مذكراته :

حتى زوجتي لم تعلم انني بنيت ثروتي على تهريب الدراجات إلى المانيا .

‏الذكاء منه انه استطاع أن يلهو رجال الحدود بالحقيبة التي يملأها التراب ليتحقق عنصر الذكاء في مقولته : ‏” ذر الرماد في العيون وتحويل أنظار الناس عن هدفك الحقيقي”،مما جعله أذكي مهرب في التاريخ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.