جتة الغريق إبن بوسكورة تطفو على سطح بحيرة بين الويدان .

[success]المواطن24[/success]

بعد 14 يوما من البحث والغوص ، طفت جثة الشاب المنحدر من بوسكورة الدار البيضاء صباح اليوم، على سطح بحيرة بين الويدان، بعد أن إختفى عن أصدقائه خلال رحلة إستجمام بالبحيرة، قادما من مدينة الدار البيضاء.

وجرى العثور على جثة الشاب، صباح اليوم الاربعاء، وهي تطفو فوق المياه بالقرب من اليابسة بحوالي 300 متر من مكان الغرق مما إستدعى تدخل عناصر الوقاية المدنية، التي ظلت تبحث منذ غرق الشاب بفرق متعددة وأخرى لتعزيز عملية البحت والغوص لإنتشال جتة الغريق قدمت من مراكش والدار البيضاء.

وقد تم إنتشال جثة الهالك من طرف عناصر الوقاية المدنية بحضور عائلته التي ظلت مرابطة ببحيرة بين الويدان منذ توصلها بخبر غرق إبنها، ليتم نقله إلى مستودع الأموات بالمستشفى الجهوي ببني ملال قصد إخضاعها للتشريح الطبي بحضور رجال الدرك الملكي وقائد واويزغت وخليفته وأعوان السلطة العمومية .

وتجدر الإشارة أن عائلة الشاب الهالك ناشدت الجهات المسؤولة بالتدخل وإنتشال جثة الهالك، معبرة عن استيائها من التأخر الحاصل في عملية البحث وعملية إنتشال الجتة من أعماق البحيرة ، والطريقة التي تجري بها الأمور، إضافة إلى غياب التواصل، في ظل الازمة التي تعيشها أسرته وأقارب الهالك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.