تهمة التحرش برجل متزوج تلاحق مستشارة جماعية

[success]المواطن24[/success]

قررت المحكمة الابتدائية بالصويرة متابعة مستشارة بجماعة “ايت سعيد” بتهمة التحرش الجنسي برجل متزوج.

وقالت زوجة الضحية إن موضوع التحرش مرتبط بملف محاولة قتلهم من طرف رئيس جماعة تفع قرب الصويرة، من خلال تسميمهم باستعمال مواد ضارة.

وأضافت أن رئيس الجماعة سخر مستشارته من أجل الإيقاع بزوجها، إذ دأبت على التحرش به عبر “الواتساب” وأحيانا الاتصال به، وّلك نت أجل دفعه إما للتحرش بها أو سبها.

وسجلت المتحدثة ذاتها، في اتصال هاتفي مع “فبراير” أن زوجها هدد المعنية بالأمر باللجوء إلى القضاء في حال استمرت في مضايقته، وهو الأمر الذي حصل بالضيط بعدما قرر الزوج رفع شكاية ضد المستشارة.

ووصرح الزوجان، في وقت سابق لـ”فبراير”، أن اكتشفا محاولة تسميمها جاء بعد الشكوك حول بعض الاتصالات التي تجريها خادمتهم في البيت، حيث تم وضع مسجل للصوت، في غرفة نوم الخادمة، ليكتشفا أنها تدبر لمحاولة قتلهم بمعية رئيس جماعة وبعض زبانتيه.

وأكد الزوجان على أن بعد استماعهم للتسجيلات ومواجهة الخادمة بما تتضمه، اعترفت بكل بمحاولة قاتلهم عن طريق تسميمهم بـ”زغب الحلوف والفئران”، مشددين على أن أنهم أصبحوا يعانون من أمراض كثيرة من هشاشة العظام وكذا الكلي.

وأشار الزوجان، الى أنه تم اخطار النيابة العامة بهذا الحادث حيث أمرت باعتقال المشتبه فيهم، احالتهم على قاضي التحقيق، مبرزين أن جميع المتهمين اعترفوا بالمنسوب إليهم، خصوصا أمام الأدلة الذامغة التي واجهتهم بها المحكمة.

وأضاف المتحدثان، أنه تم الحكم على الخادمة بالسجن لمدة 20 سنة، وثلاثة سنوات بالنسبة لرئيس الجماعة ورئيس المجلس الإقلمي وشاوش بالجماعة.

واعتبر الزوجان أن الحكم الصادر في حق رئيس الجماعة ومن معه بأدنى عقوبة في الجرائم التي اقترفوها، لم يكن منصفا لهم، مؤكدين على أن رئيس هو الجماعة هو العقل المدبر للماولة الاغتيال ويستحق أقصى العقوبات التي أقرها المشرع المغربي في مثل هذه الجرائم.

وعن الأسباب الحقيقية التي دفعت هذه المجموعة الى اغتيال الزوجان، أكد الزوج على أن رئيس الجماعة ومن معه اعتقدوا أننا سننافسهم في الاستحقاقات الانتخابية المقبلة، بعدما تابعوا الأعمال الخيرية التي نقوم بها تجاه فقراء المنطقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.