أول لقاء جماهيري بإسم حزب الإتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بالرحامنة.

[success]المواطن24[/success]

قاد الدكتور حميد نرجس أول لقاء جماهيري موسع له بإسم حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بمدينة ابن جرير بعد يومين على التحاقه بصفوفه، نظمته الكتابة الإقليمية لحزب الإتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بالرحامنة مساء يوم الجمعة 4 يونيو 2021  بمقرها الإقليمي بمدينة ابن جرير ،و ترأسه الكاتب الإقليمي للحزب مولاي أحمد الشبايك بحضور عدد من المناضلات و المناضلين الاتحاديين ، الذين استقبلوا بالاحضان الدكتور حميد نرجس الرئيس السابق لمجلس جهة مراكش آسفي و أنصاره القادمين من حزب البام و كذا الاستاذ مولاي عبد العزيز المنسق السابق لحزب الأحرار و أنصاره القادمين من نفس التنظيم.

مولاي أحمد الشبايك الكاتب الأقليمي لحزب الوردة اعتبر في كلمته الإلتحاق بالمدرسة الإتحادية يرجع إلى انسجام الحزب مع مبادئه و اوراقه التي تمت المصادقة عليها في المؤتمر الاخير و التي تدعوا إلى الانفتاح على الكفاءات الوطنية النزيهة و نهج سياسة القرب من المواطن، و أنهم في الرحامنة جد فخورين بتواجد كفاءة من طينة الدكتور حميد نرجس و المغرب مقبل على تنزيل مضامين المشروع التنموي الجديد الذي أطلقه صاحب الجلالة مؤخراً ،معتبرين مصلحة الوطن فوق كل اعتبار ،بدوره الدكتور حميد نرجس نوه بالاستقبال و الترحاب الذي تلقاه بمعية أنصاره من طرف الأسرة الاتحادية محليا ، إقليميا ،جهويا و وطنيا،و أنه جد فخور كذلك بكونه يتواجد وسط إخوانه نساء و رجال إقليم الرحامنة الشرفاء، الدين وجدهم كلهم حيوية و نشاط من أجل كتابة التاريخ مرة أخرى على مستوى الإقليم ، و بدعمهم الكبير له سوف ببدل  الجهد مضاعفا بتعاون معهم لتحقيق المطالب التي لازالت الساكنة في أمس الحاجة إليها ،و ركز في كلمته على الخصوص الى دعم المقاولة الصغيرة و المتوسطة، لما لها من أهمية في خلق فرص الشغل للشباب ،و تحريك عجلة الاقتصاد ،فيما اجمع باقي المتدخلين في هذا اللقاء الأول من نوعه ،على القيمة المضافة التي خلفتها عودة  الدكتور حميد نرجس إلى الساحة السياسية و هي العودة التي ستمكن من ضخ دماء جديدة في المشروع التنموي الكبير للرحامنة و  ضخ دماء جديدة في العمل السياسي الجاد الذي صار في الوقت الحالي مجرد أداة لتحقيق المصالح الشخصية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.