تنسيق نقابي يخوض إضرابا دعما للمتعاقدين والفئات المتضررة

نورالدين ثلاج

دعا التنسيق النقابي الثلاثي في قطاع التعليم بجهة سوس ماسة إلى خوض إضراب عن العمل تعبيرا عن إدانته ل”الاعتقالات والتدخلات العنيفة والقمعية والهمجية التي واجهت بها الحكومة الاحتجاجات السلمية والمشروعة للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد”، وكذا التضامن مع كافئة الفئات المتضررة إلى حين انتزاع مطالبها العادلة والمشروعة.

التنسيق الثلاثي المكون من الجامعة الحرة للتعليم، النقابة الوطنية للتعليم، والجامعة الوطنية استنكر ما وصفه بـ”الهجمة الشرسة التي تنهجها حكومة العبث والتراجعات والتي بلغت حد اعتقال أساتذة وأستاذة بتهمة الاحتجاج السلمي والراقي دفاعا عن كرامة وهيبة المدرسة العمومية”.

وأضاف بيان التنسيق الثلاثي أنه يتابع بقلق “استمرار مسلسل الاحتقان وجو الإحباط وخيبة الأمل الذي تعيشه الأسرة التعليمية جراء إصرار وزارة التربية الوطنية على التجاهل والتغاضي المقصودين بهدف تعطيل الاستجابة للمطالب الملحة والمستعجلة لنساء ورجال التعليم خدمة لأجندة سياسية وانتخابية مفضوحة؛ الأمر الذي زاد من تأجيج الوضع التعليمي وإشعال فتيل احتجاجات جميع الفئات المتضررة ورفعها جميعا شعار اللاعودة حتى إخراج المراسيم الاتفاقية إلى حيز الوجود”.

واستهجن التنسيق ذاته “عقلية القمع والترهيب لن تزيد الأوضاع إلا احتقانا وتأزيما”، محملا الحكومة مسؤولية الاحتقان المتزايد جراء تماطلها غير المبرر في الإفراج عن المراسيم الاتفاقية وعرقلتها المقصودة للطي النهائي لمطالب نساء ورجال التعليم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.