الجمع العام لتعاونية أرباب شاحنات نقل الرمال ومواد البناء: نموذج لركائز بناء دولة مدنية بين الإستمرار والإندثار.

المواطن24

انعقد الجمع العام العادي لتعاونية أرباب شاحنات نقل الرمال ومواد البناء بالعرائش بتاريخ 3 أبريل بالكلية متعددة الإختصاصات،وذلك في ظروف تحترم التباعد الإجتماعي والإجراءات المتخذة من أجل الحد من إنتشار وباء كوفيد-19 حيث تم توزيع المنخرطين على أربع مدرجات تتوفر على تقنيات وسائل التواصل الحديثة مكنت جميع المنخرطين من مواكبة هذه التظاهرة السنوية التي تعقدها ذات التعاونية في كل 3 أبريل من كل عام منذ تأسيسها.وفي بداية الجمع العام ،في كلمة افتتاحية رحب السيد مصطفى بن حمدان بصفته رئيس تعاونية أرباب شاحنات نقل الرمال ومواد البناء بالعرائش بجميع الحاضرين مستهلا خطابه بالدعاء.

وأكد أن هذا اللقاء الذي يتكرر كل سنة هو ضرورة قصوى لأنه يبرز واقع التعاونية ومشاكلها وأيضا فرصة للإستماع إلى إقتراحات المنخرطين من أجل ضمان مستقبل تعاونيتهم التي تعد ركيزة سوسيو-إقتصادية نظرا لتوفيرها آلاف مناصب الشغل.
وبذلك شدد السيد مصطفى بن حمدان على أهمية الحفاظ على التعاون والتضامن والإتحاد لاسيما وأن التعاونية تمر بوضعية صعبة جدا، هذه الأخيرة في تقديره ترجع إلى عدة أسباب من أبرزها لجوء الدولة إلى استعمال “الدرون”رغم أن اولاد صخر يصنف شبه مقلع لأن الرمال المستخرجة تخضع لسلسلة من العمليات (الغسل،التصفية،التجفيف…) مما يؤدي إلى التخلص من نصف الكمية المستخرجة والإكتفاء بنصفها فقط والتي توجه إلى المستهلك.

كذلك سلط الضوء على عمليات التشويش من طرف الخصوم والمنافسين الذين يريدون القضاء على هذه التعاونية بهدف فتح مقالع تخدم التغول الرأسمالي المتوحش، مقالع تكون فيها الإستفادة محصورة لعدد من اللوبيات التي لا تهمها مصلحة الوطن أو توجه الدولة الذي يقره دستور 2011 الذي دعا بالصريح إلى التمهيد لدولة مدنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.